قلق أممي حيال تزايد الانتهاكات ضد سنة #العراق

قلق أممي حيال تزايد الانتهاكات ضد سنة #العراق
تم – واشنطن : عبر مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة عن قلقه إزاء التقارير التي توثق تزايد الانتهاكات المرتكبة ضد العرب السنة في المناطق العراقية التي استعيدت من تنظيم الدولة الإسلامية.
وأشارت تقارير للمكتب إلى ارتكاب القوات العراقية والقوات الكردية والمليشيات الموالية للحكومة انتهاكات جسيمة ضد السنة في تلك المناطق.
وفي وقت سابق اتهم الشيخ فلاح حسن الندى -أحد شيوخ قبيلة البوناصر في تكريت- مليشيات الحشد الشعبي بمنع أهالي تكريت من العودة إلى منازلهم بعد تحرير المدينة من تنظيم الدولة، وذكر في تصريحات صحافية أن أهل تكريت -وهو بينهم- هُجّروا إلى إقليم كردستان بعد احتلال مدينتهم من قبل تنظيم الدولة، ثم مُنعوا من العودة لمدينتهم بعد تحريرها من التنظيم، مؤكدا أن بيوتهم هدمت وحرقت.
فيما أكد مدير المركز الوطني للعدالة الدكتور محمد الشيخلي أن سبب المنع يعود إلى خشية الحكومة من كشف فضائح الجرائم والفظاعات التي ارتكبتها مليشيات الحشد الشعبي في محافظة صلاح الدين، وبالتحديد في تكريت.
يذكر أن تقارير لمنظمات حقوقية محلية ودولية صدرت مؤخرا أكدت أن مليشيات الحشد الشعبي هجّرت آلاف العائلات السنية في محافظتي ديالى وصلاح الدين، لدرجة ترقى إلى مستوى التطهير العرقي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط