مصادر تكشف حقيقة مؤلمة حول نجاح أول عملية قلب في جازان

مصادر تكشف حقيقة مؤلمة حول نجاح أول عملية قلب في جازان

تم-جازان : كشفت مصادر مطلعة حقيقة نجاح أول عملية قلب مفتوح في المنطقة، موضحة أن الأطباء الذين حقّقوا النجاح الأول في جازان، معارون من جامعة “الملك سعود”، والفنيون تكفّل بهم فاعل خير، وكذلك جزء من الأدوات، في حين سافر الأطباء، وانتهت مع سفرهم فرحة المواطنين بتحقيق حلمٍ طال انتظاره.

ولقي نجاح العملية أصداءً كبيرة، في الوقت الذي غادر فيه الأطباء، وعادت بعض الأدوات، وتوقف حلم أبناء جازان بعد حفل افتتاح مستشفى الأمير محمد بن ناصر ومستشفيات عدة.

وأضافت المصادر، “أُجريت العملية الناجحة في المركز، وهو الفضل الوحيد أن المركز هو المكان، بيد أن الفنيين والأطباء والأدوات الناقصة، كانت على حساب فاعل خير تكفّل بها”.

وتابعت، “نتعجب من مسؤولي وزارة الصحة عندما يتباهون بهذا النجاح الذي ليست لوزارة الصحة بصمة فيه سوى المكان وبعض من الأدوات، وعدد من الفنيين”.

وبينت، “أطباء جامعة الملك سعود هم مَن حققوا النجاح الأول في جازان، والفنيون تكفّل بهم فاعل خير، وكذلك جزء من الأدوات، وحالياً سافر الأطباء، وتعلّق المركز مؤقتاً تزامناً مع الافتتاح وبعده انتهى كل شيء”.

واعترف المدير العام للشؤون الصحية في منطقة جازان، الدكتور أحمد السهلي، بأن الأطباء غير مثبّتين بعقود سوى عقود جزئية، وكذلك عدد من الفنيين تكفل بهم فاعل خير، لافتاً إلى أن أن المركز تمّ إكماله بأجهزة تقدّر قيمتها بـ 150 مليون ريال.

يُذكر أن المديرية العامة للشؤون الصحية في جازان، أعلنت قبل أسابيع نجاح أول عملية قلب مفتوح في منطقة جازان، أجراها فريق أطباء بالشراكة مع المستشفى .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط