خبير أمني يحذر من الحسابات البنكية للوافدين ويطالب بمراقبتها أمنيا

خبير أمني يحذر من الحسابات البنكية للوافدين ويطالب بمراقبتها أمنيا
تم – الرياض : أكد الخبيرُ الأمني الدكتور نايف المرواني، ضرورة اخضاع الحسابات البنكية للمغادرين من المملكة نهائيًّا للمراقبة الأمنية، كونها تُعد ثغرة خطيرة قد تستخدم لتمويل الإرهاب إلكترونيًّا عبر عمليات التحويلات المالية بين الأشخاص.
وأوضح المرواني في تصريحات صحافية، أن الحسابات البنكية للوافدين الذين يغادرون البلاد نهائيًّا، تشكل خطرًا على أمن الوطن، كونها تبقى مفتوحة، ولا يتم إغلاقها، ما يسهل استخدامها من قبل أشخاص آخرين، أو يتواطأ المغادرون مع بعض المشبوهين لتسليم حساباتهم، لاستغلالها في التحويلات والتمويل لأعمال مشبوهة من أبرزها أعمال الإرهاب.
وأضاف أن معظم الحوادث الإرهابية تعتمد على ما يُسمى بالتمويل الإلكتروني، لهذا من الضروري أن تنتبه الجهات المعنية لهذه القضية، ووضعها من ضمن الشروط الأساسية الملزمة للوافد عند مغادرته، مشيرًا إلى أن أدوات التقنية والخدمات الإلكترونية موجودة، وأصبحت في متناول كافة الجهات الحكومية، لذا يجب توظيفها لمثل هذه الإجراءات من خلال الربط الإلكتروني بين الجهات.
واقترح أن يتم ربط منح الوافد تأشيرة خروج نهائي بإغلاق حسابات البنكية بالمملكة نهائيا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط