التحقيق مع سوري ذبح ولده واقتلع عينيه لإرضاء الجن في دمشق

التحقيق مع سوري ذبح ولده واقتلع عينيه لإرضاء الجن في دمشق
تم – دمشق : ذبح أب طفله البالغ من العمر أربع سنوات، بسكين مطبخ، ثم قام بانتزاع عينيه ووضعهما في جيبه، قبل أن يقوم بدم بارد بتنظيف مكان جريمته وتغسيل ولده، ثم الذهاب لحفر قبر له بيديه، في مدينة التل بريف دمشق.
وترجع وقائع الجريمة إلى الأحد الماضي، حين قام عماد محيسن بذبح ولده الأصغر أحمد أمام أخيه محمد، الذي يكبره بعام ونيف، كما حاول والد الطفلين ذبح الطفل الأكبر أيضا بعد انتهائه من ذبح الطفل الأصغر، إلا إن الطفل نجا بنفسه بأعجوبة من سكين أبيه.
وبعدها، قام الأب بتنظيف مكان الجريمة من الدماء، وعمل على تغسيل ابنه، من ثم هم بحفر قبر له بيديه، إلا أن قوات من الجيش السوري الحر قامت باعتقاله أثناء حفر القبر، بعدما تمكن الطفل الآخر من إبلاغ أقربائه بالحادثة، ليقوموا بدورهم بإبلاغ الجيش السوري الحر.
وأوضح الناشط الميداني أحمد البيانوني، أنه بعد اعتقال منفذ الجريمة، تم التحقيق مع والد الطفل، وأثناء تفتيشه في مركز الاحتجاز، سقط منه كيس صغير، وعند فتحه تبين وجود عيني الطفل بداخله بعد أن قام أبوه باقتلاعهما وإخفائهم بعد الذبح.
وأضاف أن الجاني كان يعمل في أحد المحلات التجارية المختصة بأجهزة الهاتف الخلوي، وكان يعرف عنه تعاطيه المخدرات، ومن ثم انتقل في الآونة الأخيرة إلى العمل في مجال السحر والجن، كما اعترف بوجود شبكة كاملة تتعامل مع الجن، وأنه ليس وحده، زاعما أنه رأى بمنامه أن رسولا أو جنيا طلب منه تقديم قربان له، فقام بذبح ولده، بحسب ما جاء في التحقيقيات الأولية.
وبتفتيش منزل محيسن، تم العثور على كتاب يتحدث عن كيفية التعامل مع الجن، في حين ما تزال التحقيقات جارية، بحسب تأكيدات الناشط الميداني، لمعرفة صحة المعلومات التي رواها القاتل، وفي حال صحتها ستتم ملاحقة بقية أفراد الشبكة التي ينتمي إليها، وهذا الأمر من شأنه تأجيل المحاكمة ريثما يلقى القبض على بقية أفراد الشبكة.
وأشار البيانوني إلى أن زوجة القاتل أجبرته على الطلاق قبل ستة أشهر، عندما رفض التخلي عن عمله في مجال الجن والشعوذة والسحر، إلا إنه رفض إعطاءها الأولاد الذين أبقاهم في حوزته حتى وقوع الجريمة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط