أهالي الطائف يناشدون بالقبض على المتجولين ليلا وحاملي الأسلحة

أهالي الطائف يناشدون بالقبض على المتجولين ليلا وحاملي الأسلحة
تم – الطائف : أثنى أهالي الطائف على قرار استنئاف الحملات الأمنية بعد توقفها لأعوام، وبعثوا برسائل شكر وتقدير لرجال الأمن، وناشدوهم استعمال كل أشكال الحزم في مواجهة “المتجولين ليلًا” و”حاملي الأسلحة”.
وبدأت الحملات الأمنية بتوجيه من ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، ويُتابع مجرياتها مدير الأمن العام، ويُشرف عليها مدير شرطة منطقة مكة المكرمة اللواء عبدالعزيز بن عثمان الصولي.
وعبر الأهالي عن شكرهم لمدير شرطة الطائف العميد عبدالرحمن بن سالم الثمالي، الذي أطلق الحملات الأمنية، وأعدّ خططها، بالتعاون مع عدد من المختصين الأمنيين، تحت قيادة العقيد عبدالله بن علي الحارثي، وبمشاركة عدد من الضباط.
وبعد أسبوعين على انطلاقها، أدت الحملات الأمنية إلى توقيف 168 مجهولًا، جميعهم من الأفارقة، في عدد من الأحياء في المحافظة، كما أنه من المقرر إقامة نقاط تفتيش لضبط العديد من المخالفات التي يرتكبها عدد من المراهقين، إذ يحمل بعضهم الأسلحة البيضاء، وسيتولى رجال الأمن التحري والبحث عن مواقع ترويج الخمور التي يديرها إثيوبيون.
ومن جهتهم، طالب الأهالي بتنفيذ الكثير من هذه المداهمات للأحياء المشبوهة، مثل وادي النمل وحي بن سويلم والبخارية والحوية، وغيرها؛ لما تحتويه من أوكار للرذيلة وتجارة المخدرات والتزوير، داعين لرجال الأمن: “بيّض الله وجوهكم والله يحفظكم مِن أعداء الوطن وأعدائكم، هؤلاء سبب انتشار الأمراض والأوساخ بأنواعها”.
وناشد الأهالي بفرض عقوبات على أصحاب العقارات الذين يؤجرون للمخالفين، وأضاف أحدهم أنه “من يتستر على هؤلاء المخالفين؛ إما أنه مواطن بلا وطنية ولا يعرف معنى الوطنية، ولا يدرك العواقب التي قد تحل بالبلد من وراء المخالفين والمتخلفين، وإمّا منتفع من بقائهم ماليًا، وإمّا يتعاون مع بني جلدته ممن سبقوه من المتخلفين”.
ونادى الجميع بانتشار الدوريات الأمنية داخل الطائف خصوصًا في الساعات المتأخرة من الليل، ومتابعة المتجولين، خصوصًا من صغار السن، والعمل على فرض القوة الأمنية بإحالة “المتجولين ليلًا” إلى مراكز الشرطة بعد تفتيشهم، والتأكد من عدم تورطهم في قضايا جنائية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط