ضحايا “وادي البيضاء” يدفعون فاتورة تجاهل الجهات المعنية لنداءات “المدني”

ضحايا “وادي البيضاء” يدفعون فاتورة تجاهل الجهات المعنية لنداءات “المدني”

تم-المدينة : في الوقت الذي تواصل فيه فرق الدفاع المدني البحث عن مفقودي وادي البيضاء، ذكرت مصادر مطلعة، أن مديرية الدفاع المدني في منطقة المدينة المنورة، رفعت عدة خطابات إلى الجهات المعنية قبل عدة أعوام، تفيد بضرورة إنشاء كوبري بين الوادي وسد البيضاء، لسلامة عابري هذا الطريق من وإلى متنزه البيضاء البري، والذي يُعتبر متنفس أهالي المدينة المنورة.

ولم تكن الجهات المعنية والمسؤولة عن طريق متنزه البيضاء تتوقع وقوع حادثة “مفقودي البيضاء”، حيث أن الطريق الواقع جانب سد البيضاء يحتاج إلى كوبري معلق، بسبب خطورته على المارين وقت هطول الأمطار وجريان السيول، إلا أن تصميمها كان بالخرسانات لحماية الطريق وليس لحماية مرتاديه.

وكثيراً ما تناولت وسائل الإعلام المختلفة خطورة هذا الطريق، فضلاً عن تواجده جانب السد مباشرة، دون وجود أي حواجز تمنع الوصول إليه، لاسيما وأن الوادي يتقاطع مع الطريق.

ووجه المجلس البلدي في أمانة منطقة المدينة المنورة عدة اقتراحات، إلا أنها ظلت حبيسة الأدراج، ليشهد السد أخيراً حادثة مأساوية، راح ضحيتها عائلة مكونة من رجل ووالدته وزوجته.

ويُعتبر متنزه البيضاء، المتنفس الوحيد في المدينة المنورة، بعدما تم إغلاق الحدائق والمواقع الترفيهية أمام السكان، إلا أن طريقه يسجل حوادث مرورية مروعة حصدت الأبرياء.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط