نشطاء يناقشون وسيلة تمييز الأعداء في حروب العصور الوسطى “الفوضوية”

نشطاء يناقشون وسيلة تمييز الأعداء في حروب العصور الوسطى “الفوضوية”

تم-الرياض

 طرح أحد رواد موقع التواصل الاجتماعي “ريد إيت” سؤالاً عن السبل التي كان يتبعها الجنود في العصور الوسطى للتمييز بين أعدائهم وحلفائهم أثناء الحروب، معززاً تساؤله هذا بمشاهد الحروب والمعارك في الأفلام السينمائية التي يراها “فوضوية” ولا مجال فيها لتمييز الجنود، إلا من ألوان ثيابهم.

وفتح هذا التساؤل باب النقاش بين عدد من رواد الموقع، فكتب أحدهم، “أعتقد أنهم كانوا يقاتلون ضمن وحدات ويهاجمون من يأمرهم قائدهم بمهاجمته فقط.

بينما يرى آخر بأن “غالبية أفلام السينما لا تصور المعارك بشكل جيد، فمعظم المعارك الحقيقية كان يتم فيها تنظيم الجيوش وفقاً لسطور ومجموعات، أما معارك هوليوود فيتم تصويرها بشكل فوضوي وعشوائي”.

وأشار أحد المستخدمين إلى طريقة اعتاد اليابانيون استخدامها في تمييز بعضهم البعض خلال الحروب عن طريق تعليق أعلام صغيرة على ظهورهم، بينما كتب آخر ساخراً، “من يحاول قتلك، اقتله أولاً”.

واتفق غالبية المعلقين على الموضوع، على أن الجنود القدماء استخدموا الألوان لتمييز بعضهم البعض، سواء كانت ألوان الثياب أو الدروع أو حتى الخوذ.

وذكر أحدهم مثال اتفاق ملوك انجلترا وملوك فرنسا خلال حرب الـ 100 عام، على أن أي جندي يدخل الخدمة عليه أن يرتدي لون أو رمز الملك الذي يتبع إليه دائماً.

ورد طارح السؤال على أحد التعليقات التي ذكرت طريقة الألوان بأنها ليست واضحة وفعالة دائماً، “فحتى في الرياضة يصعب أحياناً تمييز اللاعبين من ألوان ثيابهم، مع العلم بأن عددهم قليل”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط