“جيل الألفية” يمثل نسبة 63% من إجمالي ضحايا الهجمات الإلكترونية

“جيل الألفية” يمثل نسبة 63% من إجمالي ضحايا الهجمات الإلكترونية

تم-الرياض : أكدت شركة “سيمنتك” المتخصصة في الحماية الرقمية وصناعة برمجيات مكافحة الفيروسات، أن غالبية ضحايا جرائم الإنترنت والهجمات الإلكترونية ينتمون إلى الشباب من “جيل الألفية”.

وأعلنت “سيمنتك” في تقرير لها أن هذا الجيل فريسة لمجرمي الإنترنت أكثر من أي فئة عمرية أخرى، حيث بلغت نسبتهم العام الماضي 63 في المائة من إجمالي الضحايا.

ورأى رئيس قسم الحماية في “سيمنتك”، كيفن هالى، أنه “من المنطقي أن الأشخاص الذين ولدوا بين عامي 1981 و2000 أكثر عرضه من غيرهم، وذلك لأنهم يستخدمون أجهزة عدة (هواتف- ألواح رقمية- حواسيب) غالبية الوقت”.

واستدرك هالي، “لكن بالتدقيق في سلوك هذا الجيل ووفقاً للتقرير، فإن 31 في المائة منهم يستخدمون عناوين بريدهم الإلكتروني في كلمات المرور، وثلث هؤلاء الاشخاص تكون معلوماتهم المصرفية متوفرة على البريد”.

وبَيَن التقرير الذي نشر يوم الإثنين الماضي الفجوة الهائلة بين الوعي العام لمخاطر الإنترنت والتدابير التي يجب أن يتبعها المستهلكون لتفادي الوجه القبيح من التكنولوجيا.

ورغم أن 82 في المائة من مستخدمي الشبكة العنكبوتية قلقون من هذه المخاطر، إلا أن سلوكهم حيال هذا الخطر نادراً ما يعكس ذلك القلق، إذ أن 62 في المئة من مستهلكي الانترنت يستعملون كلمات سر “ضعيفة”، فضلاً عن أن أكثر من نصف الآباء والأمهات لا يفعلون شيئاً لتقييد تصفح أطفالهم شبكة الإنترنت.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط