#الداخلية_السعودية تواجه محاولات زجها في حادثة #سان_بيرنادينو

#الداخلية_السعودية تواجه محاولات زجها في حادثة #سان_بيرنادينو

تم – متابعات: أكدت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأميركية، في تقرير لها: أن السلطات السعودية، صرّحت بما يفيد بأنها لا ترجح حدوث لقاء بين سيد رضوان فاروق وزوجته تشفين مالك؛ المتهمين الرئيسين في مذبحة “سان بيرناردينو” في الولايات المتحدة، الأربعاء الماضي، التي أسفرت عن مقتل 14 شخصًا، في المملكة العربية السعودية.
ونقلت الصحيفة، عن وزارة الداخلية السعودية، أن فاروق أجرى زيارتين إلى المملكة، إحداهما في حزيران/يونيو 2014، لتسعة أيام من أجل أداء العمرة، والأخرى لأداء الحج، وكانت في 2013، وذكرت أنه قدم من الإمارات، ودخل المملكة في الأول من تشرين الثاني/أكتوبر، وغادرها في العشرين من الشهر نفسه.
وتحدثت الوزارة عن أن زوجته تشفين دخلت المملكة، مرتين، بجواز سفر باكستاني؛ لزيارة أسرتها، وكانت الزيارة الأولى في 2008، وقدمت حينها من باكستان، وظلت في المملكة تسعة أسابيع، قبل عودتها إلى إسلام أباد، مبينة أن الزيارة الثانية كانت في حزيران 2013، وقدمت حينها أيضا من باكستان، ودخلت المملكة في الثامن من حزيران، وغادرت إلى الهند في السادس من تشرين الثاني، قبل بدء الحج.
يذكر أن وسائل إعلام أميركية وغربية كثيرة؛ تحاول استغلال زيارة المتهمين الرئيسين في هجمات “سان بيرناردينو” إلى المملكة، في محاولة لتشويهها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط