انقطاع التيار الكهربائي يتسبب في أزمة بين #الكهرباء ومؤسسة خاصة

انقطاع التيار الكهربائي يتسبب في أزمة بين #الكهرباء ومؤسسة خاصة

تم – الطائف: أعلنت مؤسسة خاصة، يقع مقرها قرب جسر حسان بن ثابت في الطائف، عن أن شركة الكهرباء قطعت التيار عن المؤسسة من دون إخطار، من أجل تنفيذ الإزالة الهادفة إلى توسعة طريق حسان بن ثابت، فيما أكدت شركة الكهرباء، أنه لا يمكن إغلاق التيار، قبل إشعار المنشآت المعنية بوقت كاف .

وأوضحت المؤسسة، في تصريحات صحافية، أنها فوجئت الأسبوع الماضي، بانقطاع التيار عنها في شارع حسان بن ثابت، مما عطَّل أعمالها مع المواطنين الذين يطالبون بإنجاز مشاريعهم، وبالرجوع إلى أمانة الطائف لم تتلق أي توضيح في شأن ذلك، وعند التوجه إلى شركة الكهرباء؛ تبيَّن أن الانقطاع من أجل تنفيذ الإزالة، وتوسعة شارع حسان بن ثابت.

وأضافت، أنه تم إخطار الكهرباء، بعدم تلقي المؤسسة إشعارا بوقت التنفيذ، ليس اعتراضا؛ ولكن من باب الالتزام بالنظام، وحتى لا تقع المؤسسات في حرج مع عملائها، وهناك معدات وآليات تحتاج إلى تفكيكها من مواقعها، ويستغرق ذلك أيام عدة، كما أن المباني المقصودة بالإزالة تم ترقيمها على امتداد الطريق منذ أكثر من عام، بينما هناك مبان أخرى لم يتم الالتفات إليها وهي من ضمن مشروع الإزالة .

من جانبه، أبرز مدير شركة الكهرباء في الطائف المهندس هشام حلواني، أن الشركة لا يمكن أن تقطع التيار عن أي مبنى حتى يتم إشعار أصحابها قبلها بأسبوع، مؤكدًا أن المباني على امتداد شارع حسان تم إشعارهم رسميًا بقطع التيار، ولديهم في الشركة خطابات إبلاغ رسمية في هذا الشأن.

وكان أمين أمانة الطائف المهندس محمد بن عبدالرحمن المخرج، أعلن في وقت سابق، عن أن الأمانة تهدف إلى توسعة طريق حسان بن ثابت، الممتد من نفق الملك فيصل حتى إشارة الحدائق على طريق الجنوب بمسافة تتجاوز 6 كم؛ لتحسين الطريق، وفك الازدحام الذي يشهده الطريق؛ لوجود عدد كبير من المحلات التجارية، وخصوصا محلات زينة السيارات والسيراميك والمطاعم التي تقع على الشارع وتسببت في إعاقة حركة المرور، مبينا أن الطائف مقبلة على تطوير في جميع المجالات سيشهدها المواطن والمقيم، بعد الانتهاء من تنفيذ المشاريع الحالية التي اعتمدتها الأمانة، وجار البدء في تنفيذها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط