السلطات الفرنسية تضبط أسلحة وذخائر خلال مداهمة لقاعة صلاة في #باريس

السلطات الفرنسية تضبط أسلحة وذخائر خلال مداهمة لقاعة صلاة في #باريس

تم – باريس : أعلنت السلطات المحلية الفرنسية، عن أنه تمت مصادرة ذخائر لبندقية “كلاشينكوف” وفيديوهات دعائية لتنظيم “داعش” قرب باريس، الأحد، في سياق عمليات مداهمة، أعقبت إغلاق قاعة صلاة الأربعاء، إذ استهدفت عملية دهم واسعة نفذتها الشرطة، قاعة الصلاة هذه التي وصفت بأنها سلفية، في لاني-سور-مير، على بعد 30 كيلومترا شرق باريس، ما أدى إلى غلقها.

وأوضح بيان للمحافظ في منطقة سان-اي-مارن، أنه لدى إجراء عمليات التفتيش في أماكن متعددةـ يومي الثاني والثالث من كانون الأول/ديسمبر، عثر على عدد من التجهيزات، بينها وسائط الكترونية، مشيرا إلى ذخائر من عيار 7,62 ملم، وذخائر لأسلحة حربية من نوع “كلاشينكوف” فضلا عن فيديوهات دعائية للتنظيم المتطرف، كما عثر على مسدس ووثائق تتحدث عن الجهاد لدى مسؤولين عن قاعة الصلاة، بحسب ما كان أعلن وزير الداخلية برنار كازنوف.

وصدرت إثر عمليات التفتيش 22 مذكرة منع من السفر وتسعة إجراءات إقامة جبرية لإفراد متطرفين، كما قدم المحافظ تفاصيل إضافية، في شأن مدرسة قرآنية غير معلن عنها، كشفتها أعمال التفتيش، وبين الأغراض التي تم العثور عليها في هذه المدرسة؛ أقراص مضغوطة لأناشيد دينية تمجد شهداء الجهاد في “جبهة النصرة” الفرع السوري لتنظيم القاعدة، منوها إلى أنه لم يتم تقديم أي طلب لفتح هذه المدرسة، ولم يتم بالتالي الترخيص لأي مدرسة قرآنية في المنطقة.

وكان رئيس جمعية “مسلمي لانيي-سور-مارن” محمد رمضان، أبرز، الأربعاء، أنه تفاجأ من غلق قاعة الصلاة والمدرسة، مؤكدا أنه لم يعثر على شيء، وأنهم لا يخفون شيئا.

يذكر أن إغلاق قاعة الصلاة في لاني، الثالث الذي تقرره السلطات، منذ إعلان حالة الطوارئ في فرنسا، إثر اعتداءات باريس في 13 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي التي أوقعت 130 قتيلا ومئات الجرحى.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط