والد أحد ضحايا مستشفى الباحة يؤكد: ابنتي لم تكن من الخدّج

والد أحد ضحايا مستشفى الباحة يؤكد: ابنتي لم تكن من الخدّج
تم – الباحة : في مفاجأة من العيار الثقيل، أفاد والد أحد الأطفال الخمسة المتوفين بمستشفى الملك فهد بالباحة بأن طفلته المتوفاة لم تكن من الخدج.
وصرّح علي البيضاني – والد الطفلة جوانا – لصحافيين، بأن “ابنتي ليست من الأطفال الخدج، وكانت ولادتها طبيعية وخرجت في اليوم الثاني بعد الولادة بوزن ٣ كيلو وبصحة جيدة، ولكن بعد مرور ١٨ يومًا من ولادتها ارتفعت حرارتها، وبعد الكشف عليها ثبت أن لديها التهابًا بالدم وتمت معالجته، إلا أنه بعد معالجتها بأسبوع تفاجأت بأنها لا تستفيد من الحليب، ودخلت في جفاف حاد؛ فنُقلت إلى العناية المركزة، وكُثفت لها السوائل حتى عادت لحالتها الطبيعية، وغيّر لها الحليب أكثر من مرة ولم تستفِد منه، وبتواصل الاستشاري مع طبيب الأطفال في مكة وصف لها حليبًا، وتم إعطاؤه لها وتقبلته وخرجت من المستشفى”.
وأضاف أنه بعد أسبوعين عادت المشكلة مرة أخرى، وأُدخلت العناية المركزة، وأفاد الاستشاريون بأنها تعاني من جفاف حاد وارتفاع بحموضة الدم، وتم إعطاؤها سوائل ومغذية، ومنع عنها الحليب حتى استقرت حالتها، وبدأنا بالبحث عن مستشفيات متخصصة لتشخيص الحالة ومعرفة السبب وراء سوء امتصاص الحليب، لاسيما وأن المستشفى إمكانياته ضعيفة، ولا يوجد طبيب مختص للجهاز الهضمي، وتم مخاطبة مستشفيات الرياض وجدة ومكة والطائف وأبها والخميس، ولكن الكل اعتذر عن قبول الحالة، مبررين السبب بعدم وجود طبيب أو عدم وجود سرير.
وتابع: “طلبت عرض موضوعها على الهيئة الطبية لأخذ توجيهاتهم، وفي انتظار اجتماع اللجنة طلب مني الاستشاري إحضار حليب الصويا، واستخدمه للبنت، وذكر أن حالتها تحسنت، وزاد وزنها وبالاتصال بالهيئة الطبية أفادوا بأنهم وجهوا بمعالجتها بمستشفى الولادة والأطفال بمكة، وطلب مني الحضور اليوم الثاني لاستلام التوجيه، وفي العصر ذهبت لزيارة الطفلة ولاحظت أن هناك ارتفاعًا بالضغط، حيث كان بلغ ٢٣٥، واستدعيت الممرضة التي أكدت أن الوضع طبيعي، علمًا بأن أغلب الممرضات في قسم العناية جديدات، ولا يتحدثن العربية، وخبرتهم التمريضية قليلة”.
وأوضح البيضاني أنه “في اليوم الثاني، ذهبت لإخبار الطبيب بموضوع الهيئة، فأفاد بأن الطفلة توقف قلبها، وتم إنعاشها ووضعها خطير، وذكر أن السكر منخفض وأيضًا الحموضة، فسبّبت توقف القلب، وبعدها بساعة أتاني خبر وفاتها، فآمنت ورضيت بالقضاء والقدر، وذهبت للمستشفى للتأكد، وقابلت المدير المناوب، واستغربت من طلبه باستلام الجثة في هذا الوقت، وطلبت إبقاءها بالثلاجة حتى الصباح”.
وبيّن أنه “عند الساعة ١١ من صباح النهار الذي يليه حضرت لاستلام الجثة، وهناك صادفت آباء يتسلمون جثث أطفالهم، ولم أكن أعلم بوفاة البقية، وفي اليوم التالي صُدمت من الإعلام بذكر وفاة خمسة أطفال، وبالرجوع للمستشفى بطلب تبليغ وفاة لم أجد الملف، وأكد المختص أن ملف البنت تحوّل للتحقيق، وبالاتصال بالطبيب المسؤول عن حالة البنت أفاد بأن سبب الوفاة جرثومة، وكانت مناعتها ضعيفة ولم تتحملها وتوفيت”.
يذكر أن لجنة وزارية محايدة باشرت اليوم التحقيق مع الإدارة التنفيذية والكادر الطبي والفني بالمستشفى والتأكد من أنظمة وبروتوكولات مكافحة العدوى بقسم العناية المركزة لحديثي الولادة، وستسلم تقريرًا مفصلًا للجهات العليا بوزارة الصحة، وقد نشرت وزارة الصحة بيانًا – قبل قليل – يؤكد حضور اللجنة للباحة للتحقيق في حالة الوفيات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط