اجتماع أمني طارئ في عدن بحضور هادي.. بعد اغتيال محافظها

اجتماع أمني طارئ في عدن بحضور هادي.. بعد اغتيال محافظها
تم – عدن : اجتمع الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، الأحد، بالقيادات التنفيذية والعسكرية، على خلفية اغتيال محافظ عدن اللواء جعفر سعد، في تفجير تبناه تنظيم “داعش”.
وطالب الرئيس اليمني القيادات التنفيذية والعسكرية والأمنية باللقيام بواجباتها من أجل استتباب الأمن والاستقرار،واصفا منفذي الهجوم بالغدر، وبأنهم مرتبطون بـ”العصابات الإجرامية للمليشيا الحوثية وصالح”، في إشارة لجماعة الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.
وأكد مصدر في الرئاسة اليمنية أن هادي شكل لجنة تحقيق في الحادث، كما تعهدت الحكومة بسرعة الكشف عن ملابسات الحادث وتقديم الفاعلين للعدالة.
وأدانت جهات ودول عدة عمليتي اغتيال اللواء سعد ورئيس المحكمة الجزائية القاضي محسن علوان وغيرهما من العمليات، منها التجمع اليمني للإصلاح، الذي حذر من تباطؤ الحكومة في إعادة بناء الجهازين الأمني والعسكري، ما يهدد باتساع الفوضى ويعرض المدن المحررة لسيطرة “جماعات العنف والتطرف”.
كما أبدى مصدر مسؤول في وزارة الخارجية السعودية أسف الرياض للحادث، مؤكدا أن “يد الغدر” لن تثني التحالف العربي عن دعم الحكومة الشرعية وإعادة الأمن لليمن، كما أدانت الإمارات اغتيال المحافظ على لسان وزير الدولة للشؤون الخارجية أنور قرقاش
الذي شدد على “أن هذه الجرائم لن تثبط من عزمنا المشترك على عودة الأمن والاستقرار إلى ربوع اليمن الشقيق”.
وأدان الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني الاغتيال، وأعرب عن وقوف دول مجلس التعاون مع اليمن في كل ما يتخذه من إجراءات للحفاظ على أمنه.
وفي وقت لاحق، تبنى تنظيم “داعش” اغتيال المحافظ، وأضاف أن التفجير تمّ بسيارة مفخخة مركونة استهدفت موكبه، بينما أفادت مصادر خاصة أن الانفجار استهدف الموكب أثناء مروره قرب مبنى الاتصالات في منطقة جولدمور بحي التواهي في عدن.
يذكر أن المحافظ القتيل من القيادات العسكرية في الجيش اليمني التي نسقت مع القوات الإماراتية في الحرب ضد الحوثيين وقوات صالح لاستعادة عدن، وسبق أن منحه هادي وسام الشجاعة تقديرا لدوره، وقد تم تعيينه محافظًا لعدن بقرار جمهوري في الثامن من أكتوبر الماضي، ومكث في منصبه قرابة شهرين قبل اغتياله.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط