مستشفيات ومؤسسات #الشرقية ترفع درجات الأمان بـ”رموز طوارئ” جديدة

مستشفيات ومؤسسات #الشرقية ترفع درجات الأمان بـ”رموز طوارئ” جديدة
تم – المنطقة الشرقية : قامت مستشفيات أهلية ومؤسسات كبرى في المنطقة الشرقية مؤخرا بنشر لوحات تتضمن رموز عدة للطوارئ في مرافقها كافة، وتجسدت قائمة الطوارئ بمجوعة دلالات في بيئة العمل، تحذر من ظواهر عدة، كالحريق والخطف ووجود تهديد.
وتشمل لوحة رموز الطوارئ 7 ألوان، تبدأ بالأزرق الذي يدل على توقف قلب مريض، الأحمر للإشارة إلى وجود حريق وتصاعد أدخنة، البني للدلالة على انسكاب مادة كيماوية، الأسود كارثة داخلية أو خارجية، فيما يشير الوردي إلى خطف طفل رضيع، والأخضر إلى حدوث اعتداء داخل بيئة العمل، واللون الأبيض إلى تهديد بوجود قنبلة في المكان.
وأوضح المدير الطبي في أحد المستشفيات الأهلية الدكتور إبراهيم عسكر في تصريحات صحافية أن هذه الرموز معتمدة في غالبية المستشفيات والمرافق، لافتاً إلى أن الجديد على المراجعين هو مؤشر اللون الأبيض، الذي فرض حضوره الأحداث الإرهابية الأخيرة وحفاظاً على سلامة مراجعي وموظفي هذه المرافق تم إضافته للقائمة للتحذير من وجود عمل إرهابي أو قنبلة بالمكان.
فيما أكد مدير إدارة الأمن إحدى الشركات النفطية في المنطقة الشرقية عبدالحكيم العزاز، أن وضع قائمة الرموز الدالة على الطوارئ واستحداث دلالة لوجود قنبلة، ما هو إلا جانب وقائي وأمني، إذ توفر هذه الأجهزة الرقابية الحديثة الأمن في المكان، كما أن جهاز الإنذار يبلغ عن وجود خطر، وهذه تقنيات حديثة ترفع عامل الأمان داخل المؤسسات.
واعتبر الخبير الأمني الدكتور محمد البقمي، استحداث رموز طوارئ جديدة حق طبيعي للمؤسسات وفق ما تقضيه حاجاتها، مؤكدا أن الاهتمام برموز الطوارئ لا يمكن اعتباره إثارة أو بلبلة، بل العكس صحيح فهو تحصين للمكان وللمراجعين والموظفين، إذ أن أنظمة الطوارئ ما هي إلا أجهزة  إنذار مبكر، تبلغ عن وجود خطر في المكان، لتباشر الإدارة المخصصة عملها في إخلاء المكان والتعامل مع الحدث بحسب حجمه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط