العيادات السعودية في “الزعتري” تقدم العلاج لـ 1600سوري خلال أسبوع

العيادات السعودية في “الزعتري” تقدم العلاج لـ 1600سوري خلال أسبوع

تم-الرياض : واصلت العيادات التخصصية السعودية جهودها الإنسانية في المحور الطبي، في تقديم العلاج والفحوصات بشكل شامل لأكثر من 1600 لاجئ سوري في مخيم الزعتري راجعوا العيادات خلال الأسبوع 152.

وعملت العيادات والأقسام التابعة لها على توفير الرعاية الطبية اللازمة للأشقاء السوريين، من حيث الفحوصات السريرية الأولية وإجراء الفحوصات والمعاينة الطبية، إلى أن يتم صرف العلاج المناسب لكل حالة مرضية وفقا للاستشارة الطبية.

وقدمت عيادة الأطفال العلاج المتكامل لـ 360 طفلاً راجعوا العيادة خلال الأسبوع الماضي، فيما عملت عيادة الطب العام على علاج 338 مراجعاً من الأشقاء السوريين، إضافة إلى توفير الرعاية التامة لـ 208 مريضاً راجعوا عيادة الجلدية المتخصصة.

وأوضحت البيانات الإحصائية أن العيادة النسائية استقبلت 78 حالة مختلفة، كما استقبلت عيادة العظام 125 مريضاً، 124 راجعوا عيادة الباطنية.

ومنحت الصيدلية الشاملة للعيادات التخصصية السعودية العلاجات والأدوية اللازمة لما يقارب 1000 لاجئ سوري، فيما تم إجراء 114 عملة صرف للحليب الصحي للأطفال الرضع و122 تحليلاً مخبرياً.

وذكر المدير الطبي للعيادات التخصصية السعودية، الدكتور حامد المفعلاني، أن معظم الحالات المرضية التي راجعت العيادات خلال الأسبوع الماضي كانت تعاني من تأثيرات الانفلونزا الموسمية التي تصيب الجهاز التنفسي وتُحدث آلاما في الرأس والبطن، مشيرا إلى أن العيادات التخصصية السعودية عملت على تقديم “التباخير الطبية” للأشقاء السوريين، وإعطائهم العلاجات المتنوعة من المضادات الحيوية والفيتامينات، إضافة إلى النصائح الطبية في ضرورة ارتداء الملابس الدافئة خلال موجات البرد، لاسيما في ساعات الصباح الباكر.

وأكد المدير الإقليمي للحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سورية، الدكتور بدر بن عبد الرحمن السمحان، أن الحملة الوطنية السعودية تعمل بشكل كبير من خلال برامجها في شأن المحور الطبي، على تعزيز الفرص العلاجية وتطوير الخدمات الطبية للأشقاء السوريين، وذلك بهدف إيجاد بيئة صحية حاضنة يستطيع الشقيق السوري من خلالها التمتع بدرجات متقدمة من الصحة البدنية.

وأوضح السمحان أن الحملة لا تزال تعمل بجهود إنسانية نبيلة على تذليل الصعوبات التي تواجه الشقيق السوري، سواء في المحور الطبي أو المحاور الحياتية الأخرى، لافتاً إلى أن هذه الجهود المباركة محاطة بمتابعة حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمين وولي ولي العهد، حرصا منهم على إعطاء أبناء الشعب السوري كامل الرعاية الإنسانية، سائلا الله عظيم أن يحمي بلادنا وبلاد المسلمين من كل مكروه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط