مركز #الأمير_محمد_بن_نايف_للمناصحة يعقد 15 ألف جلسة و2702 فعالية متنوعة

مركز #الأمير_محمد_بن_نايف_للمناصحة يعقد 15 ألف جلسة و2702 فعالية متنوعة

 

تم – متابعات : كشف عضو مركز “الأمير محمد بن نايف للمناصحة”، عضو هيئة التدريس في جامعة الملك سعود، الدكتور علي بن عبدالله العفنان، الاثنين، ‏25‏ صفر‏ 1437هـ، الموافق السابع من كانون الثاني/ديسمبر 2015، عن أن المركز عقد 15 ألف جلسة مناصح، وأن نسبة من الموقوفين؛ طالبوا بجلسات ثانية؛ للنقاش مع المتخصصين في المركز.

وأكد العفنان، أنهم يستفيدون من برامج المركز الموقوف وذويه، وذوي المطلوبين وذوي الهالكين، كما أن هناك برامج مناصحة نسوية؛ جراء وقوع بعض النساء في هذا الفكر الضالّ، مبرزا، خلال ندوة نظمتها جامعة حائل، أن برامج المركز تعليمية وعلاجية، وتتضمن هدايا للزواج قيمتها 50 ألف ريال وبرنامج للحج للموقوف واثنين من ذويه، مبينا أن للمركز شراكات في جهات حكومية عدة، لاسيما: كرسي الأمير محمد بن نايف للدراسات الأمنية في جامعة حائل.

وأوضح، أن المركز نظم 2702 فعالية متنوعة، داخل إطار المناصحة الفكرية، واستفاد من برامجه 3002 شخص، مشيرا إلى أن أعمار المجندين ما بين 19 عامًا وحتى 25 عامًا، كما نظمت جامعة “حائل” ندوة حول “جهود مركز الأمير محمد بن نايف للمناصحة والرعاية في حماية الفكر ودراسة حالة”، شارك فيها من المركز الدكتور علي بن عبدالله العفنان عضو هيئة التدريس في جامعة الملك سعود، والدكتور خالد أبا الخيل، والدكتور محمد المطيري، والعقيد تركي الجلعود “أعضاء مركز الأمير محمد بن نايف للمناصحة”، كما شارك فيها بدر بن عذال العنزي وعبدالرحمن بن عيد الحويطي (العائدين من غياهب الفكر المتطرف).

وشدد على الدور الريادي الكبير للمركز في استيعاب المتورطين في الفكر المتطرف، وإعادة دمجهم في المجتمع وتصحيح مفاهيمهم، عن طريق الاستفادة من برامج المناصحة التي نعمل على استراتيجيات عدة، ما بين المناصحة ثم التأهيل ثم الرعاية، لافتا إلى أن 85% من المستفيدين؛ استجابوا لجلسات مركز المناصحة، وأن خروج طائرة خاصة إلى معتقل “غوانتانامو” لأخذ سجين سعودي؛ يعكس اهتمام القيادة الحكيمة، بالمواطن وإعادته إلى جادة الصواب.

ونوه إلى أن المركز يتعامل مع من تم إيقافهم أثناء محكوميتهم، وإكمال الأحكام القضائية الصادرة في حقهم، منبها إلى أن هناك نسبة من الذين يخضعون لبرامج المناصحة؛ يعودون إلى مناطق الصراع، واستشهد بكلمة ولي العهد الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، عندما قال: لو خضع 100 شاب لبرامج المناصحة، ولم يندمج مع المجتمع إلا شابّ واحد، فهذا مكسب للوطن.

وأنشأ صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد وزير الداخلية، مركز المناصحة الذي بدأ ممارسة نشاطه في 2004، عبر لجان متخصصة، قبل توسعه لاحقًا، في مناطق المملكة، وحصد المركز جوائز عدة، وله مشاركات عالمية، وزاره عددٌ من الشخصيات العالمية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط