المسند يدعو الدخيل لإسناد قرارات تعليق الدراسة إلى لجنة أرصاد

المسند يدعو الدخيل لإسناد قرارات تعليق الدراسة إلى لجنة أرصاد

تم – الرياض : دعا أستاذ المناخ المشارك في قسم الجغرافيا بجامعة القصيم، والمشرف على جوال “كون” المتخصص بالطقس والفلك الدكتور عبدالله المسند، وزير التعليم الدكتور عزام بن محمد الدخيل إلى إسناد قرار التعليق أو تأخير اليوم الدراسي بسبب الأحوال الجوية غير الاعتيادية إلى لجنة مركزية متخصصة بعلم الأرصاد الجوية؛ وذلك لرفع الحرج عن المديرين.

وأوضح المسند أن آلية اتخاذ القرار بشأن تعليق الدراسة من عدمه بسبب الأمطار أو الغبار، أو تأخير البدء باليوم الدراسي بسبب البرد، فيها حرج شديد، ومشقة من قِبل إدارات التربية والتعليم في المناطق.

وبرر ذلك بقوله: “إن اتخاذ القرار في مثل هذه الظروف الزمنية الضيقة، والتقلبات الجوية المتسارعة، وضغط أكثر من 20 مليون سعودي وسعودية بشأن سماع القرار الصائب في وقته ومضمونه، أمرٌ قد يشوبه الخطأ في رفض التعليق أو الموافقة عليه، أو الخطأ في الاستعجال، أو التأخر بإعلان الخبر”.

وأضاف: “أما أن يوكل الأمر إلى مديري إدارات التربية والتعليم، بشأن قرار التعليق أو التأخير من عدمه، فهنا نحن نحمِّلهم ما لا طاقة لهم به، وسيكون الناس في شذر مذر، وحيص بيص؛ الأمر الذي يجعل الوزارة محط تندر وتعليق، عندما نجد مدينتين متجاورتين، هذه قد علقت، والثانية لم تعلق!!”.

وقال المسند: “أحسب أن وزير التعليم الدكتور عزام الدخيل أكثر وزراء التعليم تفاعلًا وتجاوبًا مع الإيقاعات الجوية والتغيرات المناخية، وهذا يذكر له ويشكر، وليس آخرها تخويل مديري التعليم صلاحية إلغاء الاصطفاف الصباحي، وتأخير اليوم الدراسي؛ بسبب الأحوال الجوية غير الاعتيادية”.

وأضاف: “عليه أرى أن يسند الأمر بشأن قرار التعليق أو تأخير اليوم الدراسي إلى لجنة مركزية متخصصة بعلم الأرصاد الجوية؛ وذلك لرفع الحرج عن المديرين، ولتقوم اللجنة المرتبطة بالوزير مباشرة بمراقبة وتحليل المعطيات الجوية والبيانات المناخية على مدار الـ24 ساعة، اعتمادًا على أحدث النماذج المناخية، والبرامج التقنية، وصور الأقمار الصناعية، والبيانات الأرضية بهذا الخصوص، ويكون قرار التعليق من عدمه أو تأخير اليوم الدراسي يعتمد على معايير رقمية لا ظنية بشرية”.

وعن تأخير اليوم الدراسي بسبب البرد، قال المسند: “أرى أن يعتمد على درجة (الحرارة المحسوسة)، ويتفق على درجة بعينها، إذا بلغتها يتم إلغاء الاصطفاف الصباحي، ودرجة أخرى إذا بلغتها يتم تأخير اليوم الدراسي، وليبدأ من 9 أو 10 صباحًا على سبيل المثال”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط