المملكة في المرتبة الثامنة عالمياً من حيث تكلفة مواجهة الإرهاب

المملكة في المرتبة الثامنة عالمياً من حيث تكلفة مواجهة الإرهاب

تم-الرياض : صنف تقريرٌ صادر عن معهد الاقتصاد والسلام الأميركي بعنوان “مؤشر السلام العالمي للعام 2015″، السعودية في المرتبة الثامنة عالمياً من حيث تكلفة مواجهة العنف والإرهاب، التي قدرها بـ 165 مليار دولار “619 مليار ريال” أرجعها خبير أمني إلى 12 عاملاً، مشيرا إلى أنها لا تخص عاماً واحداً.

ولفت التقرير إلى أن 90% من هذه التكلفة خُصصت للإنفاق على التسلح لحفظ حدود السعودية الخارجية، ونفقات ذات صلة بحفظ الأمن ومكافحة الإرهاب في الداخل، فيما ذكر أن الـ 10% المتبقية خصصت لتغطية كلفة الخسائر البشرية الناتجة عن عمليات إرهابية في الداخل، والتي فسرها الخبير الأمني بالتعويضات المالية لجرحى العمليات الإرهابية في الداخل ولأسر الشهداء منهم.

ووصف هذه النسبة بالمنخفضة قياساً بالمعدل العالمي، لاسيما أن معدل نصيب الفرد من الناتج الإجمالي المحلي يصنف ضمن أعلى المعدلات عالمياً، مضيفاً أن الموقع الجغرافي للسعودية المحاطة بدول مضطربة أمنياً شمالاً وجنوباً رفع من هذه الكلفة بطريقة غير مباشرة.

وفي حين خسرت السعودية 147 شخصاً قضوا في عمليات إرهابية وقعت في الداخل بدءً من 2003 وحتى العام الجاري 2015 بينهم 14 أجنبياً، أكد الخبير الأمني عضو مجلس الشورى، اللواء حمد الحسون اتفاقه مع نتائج التقرير، موضحاً أن هذه الكلفة ليست لعام واحد، وأن هذا التصنيف يأتي ردا على كل من يشكك في حرب السعودية ضد الإرهاب.

وبين الحسون أن “كلفة مكافحة الإرهاب مرتفعة وهذا أمر طبيعي”، مشيراً إلى أن السعودية عانت وما زالت من انعكاسات الأوضاع الأمنية المضطربة في دول الجوار في العراق وسورية واليمن، ومن الإرهاب الذي صدرته إيران إلى العالم.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط