إنسانية مواطن وشجاعته تساعد 4 معلمات على الهروب من الموت

إنسانية مواطن وشجاعته تساعد 4 معلمات على الهروب من الموت

تم – عقلة الصقور: أنقذت العناية الإلهية، أربع معلمات، من ألسنة اللهب، بعد أن ساهمت شجاعة الشاب عبدالعزيز سالم العمري الحربي، في إنقاذهن، الواحدة تلو الأخرى، صباح الأحد، إثر حادث مرور، في محافظة عقلة الصقور، نتج منه وفاة سائقَيْ المركبتَيْن، وإصابة المعلمات.

وأوضح المعلم عبدالعزيز الحربي، تفاصيل عملية الإنقاذ التي أداها بشجاعة، في تصريحات صحافية، مبرزا أنَّه كان متجهًا إلى عمله في ثانوية الفوارة، وشاهد النار تلتهم سيارة معلمات، بعد انقلابها، وأثناء توقفه؛ سمع أنين المصابات داخل السيارة، ولم يستطع الموجودون إنقاذهم؛ لكثافة الدخان المنبعث.

وأضاف الحربي: على الفور، كسرت الزجاج الخلفي للمركبة، وصعدت إلى الداخل، وأمسكت الأولى، وسحبتها إلى الخارج بمساعدة شابَّيْن، وسألتها عمَّا إذا كان في السيارة زميلة ثانية؟ فقالت: نحن أربع معلمات؛ فدخلت مرَّة ثانية، وأمسكت يد زميلتها الثانية، وحاولت سحبها فلم أستطع؛ بسبب وجود قدمها بين ركام الحديد، واستطعت بعد توفيق الله إخراجها.

وتابع: وفي هذه الأثناء، سمعت زميلتهما الثالثة تردد “تكفى لا تخليني”، وهي بين المراتب، والدخان يعم المكان؛ فاضطررت إلى الخروج لأتنفس هواءً نقيًا، ثم عدت سريعًا وأنقذتها، والنار تقترب منا، سريعا، فتمكنت من إنقاذ الأخيرة بطريقة لا أتذكر وصفها بسبب صعوبة الموقف.

وواصل: بعد أن أنقذت المعلمات جميعهن توجهت إلى السائق، وأيقنت أنَّه تُوفِّي، ثم توجهت إلى السيارة الثانية، وكشفت عن وجه السائق، ووجدته أعز أصدقائي، وإذا هو متوفى أيضاً؛ فلم أتمالك نفسي من هول الفاجعة، وتركت المكان، وغادرت بإحساس الفقد تجاه صديقي، ووفاة السائق، ودماء المصابات وصراخهن، وشدد على أنَّ ما فعله من عمل بطولي؛ ما تمليه عليه إنسانيته، ووطنيته، داعيًا الله بالرحمة للمتوفيَيْن، والشفاء للمصابات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط