توقيت إغلاق مدارس #البحر_الأحمر يؤثر سلبا على الطلاب وذويهم

توقيت إغلاق مدارس #البحر_الأحمر يؤثر سلبا على الطلاب وذويهم

تم – الرياض: أبدت مجموعة من أمهات طلاب وطالبات مدارس “البحر الأحمر” العالمية؛ استياءهن من القرار المفاجئ لوزارة التعليم، بإغلاق المدرسة على خلفية وفاة طالب داخل حافلة مدرسية، القرار الذى جاء بناءً على طلب من تعليم جدة، سبقته سلسلة من التحقيقات حول الحادث، وأشرن إلى أن القرار أربك أولياء الأمور، وجاء في توقيت حرج للغاية، وهو نهاية الفصل الدراسي الأول، وقرب الاختبارات، فترة ذات حساسية خاصة، وتحتاج إلى استقرار ذهني ونفسي للطالب وأسرته معًا.

وأوضحت والدة الطفل أحمد شامي: للأسف وزير التعليم أصدر قرارًا نراه نحن أولياء الأمور؛ مستعجل للغاية، إذ إنه قرر معاقبة المدرسة من دون تفكير في تداعيات ذلك على منسوبيها من طلاب وطالبات ومعلمات.

وتلتقط أم أحمد طرف الحديث قائلة: جميع الأهالي لم يتقبلوا الخبر ولم يحبذوا هذه العقوبة، مؤكدة أن الوزارة تستطيع معاقبة المقصرين بطرق ثانية، من غير إلحاق الضرر ببقية المنسوبين، خصوصا الطلاب الذين راحوا ضحية قرار في غير محلّه، وعبرت أم خالد، عن استغرابها من المبررات التي ساقتها مشرفات الإدارة اللواتي التقتهن حول أسباب الإغلاق، ورصد 10 مخالفات على المدرسة، أثناء التحقيق في قضية وفاة الطالب عبدالملك، وتساءلت: لماذا كانت الإدارة تغض الطرف عن تلك المخالفات قبل وفاة الطالب؟ وما هو الدور الذي كانت المشرفات يفعلنه طوال الأعوام الماضية، طالما أن هناك مخالفات؟!

وتابعت: وكيف كانت تجدد التراخيص سنويًا؟ ولماذا لم يتم التحقيق مع المشرفات ومسؤولي الإدارة الذين التزموا الصمت على تلك المخالفات التعليمية والإنشائية التي تهدد سلامة الطلاب؟ وزادت مستهجنة: وكأن حادثة الوفاة؛ أيقظت الإدارة من سباتها!

أما أمل أم رنيم، فذكرت، بلغة مغلفة بالألم: لم أذق طعم الراحة منذ إبلاغنا بقرار إغلاق المدرسة، إذ إن ابنتي تبكي كل يوم، وتقول كيف أنتقل إلى مدرسة ثانية من دون صديقاتي اللواتي اعتدت عليهن، خصوصا وأن جميع الطلاب تشتتوا في المدارس البديلة، مبينة: إدارة التعليم وزعت علينا أوراقا نكتب فيها ثلاث رغبات لمدارس عالمية بديلة نرغب في تحويل أبنائنا إليها ظناً منهم أن المشكلة انتهت من دون تفكير في الطلاب وذويهم.

وتساءلت: هل المدارس البديلة قريبة أم بعيدة عن سكن الطلاب؟ وهل هي بالرسوم والجودة التعليمية نفسها أم لا؟ مع ملاحظة أن المدارس البديلة؛ لا تستقبل سوى عدد ضئيل جداً من الطلاب، بسبب اكتفائها بطلابها، الأمر الذي يضطر أولياء الأمور حتما؛ إلى الانتقال لمدارس بعيدة عن منازلهم وأعمالهم.

وتشاركهن المعاناة أم عبدالله سعد التي أبرزت: نحن الآن سندخل أبناءنا في مدارس ثانية؛ لتكملة الفصل الدراسي الثاني، الأمر الذي غفلت عنه الوزارة، فإننا في بداية الفصل الدراسي الأول، ودفعنا رسوم المواصلات والزي المدرسي والكتب والأدوات التعليمية كاملةً، وسنعيد دفع هذه الرسوم للمدرسة الجديدة من جديد بدون تعويض مادي لنا ونحن نطالب بالتعويض المادي.

وتتساءل أم أكرم والدة لطفلين في المدرسة: لديّ سؤال موجه إلى وزارة التعليم، أين أنتم من مخالفات المدرسة، قبل حادثة وفاة عبدالملك؟ لماذا الآن، اكتشفت الوزارة، بعد التحقيق؛ أن على المدرسة 10 ملاحظات أدت إلى إغلاقها؟ أين أنتم من المتابعة والحرص المبكر؟!

وتتطرق أم أكرم إلى الضرر النفسي الذي لحق بالأطفال أكثر من الضرر المادي، خصوصا وأن الطفل يحتاج إلى وقت حتى يعتاد على المدرسة ويكوّن صداقات، وواصلت: ونحن الآن، سنعيد هذه السيناريوهات في المدارس الجديدة، بعد أن كنا تجاوزناها، وكل ذلك بسبب غفلة من إدارة التعليم ليس لنا ذنب فيها.

شهادات.. ونقل اختبارات

من جهتها أكدت مسؤولة في إدارة التعليم خلال اجتماع أولياء الأمور الذي نظم في مقر الإدارة قسم البنات، أن طلاب مرحلة رياض الأطفال والصفوف الأولية في مدارس البحر الأحمر؛ سيتم تسليمهم شهادات وينتهي بذلك عامهم الدراسي، أما الصفوف المتقدمة من رابع إلى سادس ابتدائي ستكون اختباراتهم في المدرسة 107 في حي الرحاب، وبرفقة معلماتهم من مدارس البحر الأحمر.

خبيرات: توقيت القرار خاطئ والحق ضررًا بالطلاب وأولياء الأمور

وشددت خبيرات في التربية وحقوق الإنسان، على أن القرار المفاجئ بإغلاق المدرسة؛ كان خاطئا في توقيته، وألحق ضررًا نفسيًا وتربويًا بالطلاب الصغار، كما يلحق ضررًا ماديًا ومعنويًا بأولياء الأمور، ونوهت الخبيرة التربوية وهيببة غزاوي، مالكة إحدى المدارس الأهلية، إلى أنه كان من الأفضل ومن أجل مصلحة الطالبات وأولياء الأمور؛ التروّي إلى الفصل الدراسي الثاني، وانتهاء العام ومن ثم اتخاذ قرار كهذا؛ تفاديًا لعدم تشتيت الطلاب.

ولفتت الغزاوي إلى أن الأفضل اتخاذ عقوبات بديلة عن قرار الإغلاق لا يقع ضرره على الطلاب وأولياء الأمور كدفع الدية والغرامة، واسترسلت: وأيضا هناك أمر لابد أن نلتفت له لماذا اضطر المالك إلى استئجار باص لنقل الطلاب؟ هل لأنه لم يحصل على تأشيرات استقدام سائقين، ما اضطره إلى استئجار باص؟ واستطردت: هنا تقع المسؤولية على شركة النقل، وليس فقط مالك المدرسة، على الرغم أنه كان لابد من وجود مشرفة للباص تتفقد الطلبة إلى آخر طالب وطالبة.

وفي السياق ذاته، أفادت ابتسام الجديبي، بأن قرار الإغلاق خاطئ في توقيته، على الرغم من وجود مرئيات للإغلاق، وتساءلت؛ أين كان دور اللجان خلال تلك الأعوام؟ منبهة إلى أنه من المفترض أن تكون هناك لجان تفتيشية، بصفة مستمرة، على المدارس؛ لرصد المخالفات، وتحرير العقوبات إن وجدت، وقالت متساءلة: أين دورهم ولماذا ظهرت تلك الملاحظات الآن؛ ليتم إغلاق المدرسة على نحو مفاجئ، في وقت يفترض أنه أعد لانتهاء المنهج والمراجعات.

من جهتها، ذكرت عضو الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان الدكتورة سهيلة زين العابدين، أن قرار إغلاق المدرسة، سليم؛ تلافيا لأي ضرر يقع بعد ذلك؛ لكن الخطأ في التوقيت، وكان من الأفضل استثناء هذه الفترة إلى الانتهاء من الاختبارات الفصلية، وتطبيق العقوبة، مبرزة أنه لابد أن يكون نقل الطلبة والطالبات تحت مسؤوليتها من أجل أن تتابع عملية النقل، وتحت إشرافها وليس عبر شركة خاصة.

#البيت_الأبيض يستنكر تصريحات #ترامب ويؤكد عدم أهليته للرئاسة

تم – الولايات المتحدة: أكد البيت الأبيض، الثلاثاء، أن تصريحات المرشح دونالد ترامب، عن المسلمين؛ لا تؤهله إلى الترشح للرئاسة، واعتبر المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إرنست، أن نوعية حملة ترامب الرئاسية، فيها خطاب مكانه “مزبلة التاريخ”، مبينا أن تصريحاته “مسيئة وتسمم الأجواء”.

وأضاف إرنست، أن مرشحي الرئاسة الجمهوريين الذين تعهدوا بدعم الشخص الذي سيفوز بترشيح الحزب؛ ينبغي أن يتبرؤوا من ترامب، فورا.

وكان ترامب، وهو أبرز المرشحين الجمهوريين للانتخابات الرئاسية الأميركية للعام 2016، دعا الاثنين، في بيان صحافي، إلى وقف دخول المسلمين إلى الولايات المتحدة، فيما علّق البيت الأبيض على بيانه، مشددا على تعارضه مع قيم الأميركيين وأمن أميركا.

وأبرز نائب مستشار الأمن القومي الأميركي بن رودس، الاثنين، أن دعوة المرشح الرئاسي الجمهوري المحتمل ترامب، إلى فرض حظر على دخول المسلمين إلى الولايات المتحدة؛ يتعارض مع قيم الأميركيين، ومن شأنه أن يلحق ضرراً بأمن الولايات المتحدة.

منطقة المرفقات

معاينة المرفق CRRiFvpWsAA_WnC.jpg

CRRiFvpWsAA_WnC.jpg

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط