حارس مدرسة في #تيماء ينتظر أمر #التعليم لاستلام راتبه المقطوع 3 أشهر

حارس مدرسة في #تيماء ينتظر أمر #التعليم لاستلام راتبه المقطوع 3 أشهر

تم – تبوك: لا يزال حارس المدرسة الثانوية الثانية في تيماء، وزوجته، يعيشان من دون أي مرتب، منذ تعيينه، قبل ثلاثة أشهر، في المدرسة التي وجد فيها ملاذاً له ولأسرته، يسكنها في غرفتين ومجلس، ولم تُجد مراجعته المستمرة إلى “تعليم تبوك” والاتصالات على مسؤولي التعليم؛ لصرف مستحقاته طوال الفترة الماضية، على الرغم من توجيه وزير التعليم، لدرس أوضاع حراس المدارس، ورفع التوصيات حيالها، فيما يسهم في تحسينها، ويذلل أية صعوبات يواجهونها؛ لتطوير أدائهم، وتحقيق أهداف وظائفهم على أكمل وجه.

وأكد حارس المدرسة الثانوية الثانية في تيماء، خلال تصريحات صحافية: يمتد عملي وعمل زوجتي طوال اليوم، إذ يبدأ منذ الساعة السادسة صباحاً وحتى الثالثة عصراً، فضلاَ عن الاتصالات التي تردني؛ لفتح باب المدرسة، إما لوجود صيانة فيها أو عمال للنظافة، ومنذ تعييننا في 22- 11- 1436هـ، وأنا أراجع مسؤولي التعليم، ولم أخرج منهم؛ إلا بوعود لم تر النور حتى الآن، فلم نتقاض مقابل عملنا أي مبلغ مالي.

وأضاف الحارس: دفعتني هذه الوعود إلى الاستدانة؛ لتأمين الحد الأدنى، مما يحتاجه أبنائي من مأكل وملبس، إذ أقبل علينا فصل الشتاء مع الأسف، ولم تف إدارة التعليم بوعودها، إذ كان من المقرر صرف مستحقاتي هذا الشهر.

وعلى الرغم من تأكيدات المتحدث الإعلامي لتعليم تبوك علي القرني، في تصريحات صحافية، أنه سيتم صرف مستحقاتهما المالية، ضمن مسيرات الشهر المقبل، ابتداء من تاريخ مباشرتهما، وذلك بعد أن نقلت معاناتهما، مشيرا إلى أن التأخير في الصرف؛ كان بسبب عدم اكتمال إجراءات وبيانات التعاقد؛ تلقى حارس المدرسة اتصالاً من أحد المسؤولين بمكتب التعليم في محافظة تيماء، يطلبه بالتوجه إلى تبوك 250 كيلومترا؛ لتسليم صور المباشرة، وصور للعقد إلى القسم المختص.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط