مكاتب الاستقدام الخليجية تعاني في توفير العمالة المنزلية  

مكاتب الاستقدام الخليجية تعاني في توفير العمالة المنزلية   

 

تم – الرياض: صرّح رئيس لجنة الاستقدام في غرفة الرياض مشاري الظفيري، بأن مكاتب الاستقدام في دول مجلس التعاون الخليجي؛ تعاني أزمة الاستقدام، كما هو حاصل في المملكة العربية السعودية.

وأوضح الظفيري، في تعليق له على موافقة لجنة الإدارة والموارد البشرية في مجلس الشورى، على فتح استقدام العمالة المنزلية، عبر مكاتب الاستقدام في دول مجلس التعاون الخليجي العربي، إلى عدم إمكانية ذلك في الوقت الجاري، نظراً للظروف التي تعاني منها مكاتب دول مجلس التعاون الخليجي، في شأن استقدام العمالة المنزلية، مؤكدا أن مكاتب الاستقدام في دول مجلس التعاون الخليجي يعانون كالمملكة من أزمة استقدام العمالة المنزلية.

وأضاف: ويتضح ذلك حالياً، من خلال عدم قدرتهم واستطاعتهم على استقدام وجلب عمالة منزلية لنفسها، فكيف يمكن في الوقت الراهن فتح مجال استقدام العمالة المنزلية للمملكة مع مكاتب دول مجلس التعاون الخليجي التي ليست قادرة على الاستقدام لنفسها، ومن ثم التصدير إلى المملكة، مبرزا أن بعض العمالة المنزلية؛ ترفض العمل داخل المملكة.

وتابع، أن صلاحيات لجنة الاستقدام التي كانت مخولة لها بالتفاوض مع الدول في شأن الاستقدام للعمالة المنزلية؛ سحبت منها بقرار من وزارة العمل، في تاريخ 6/1/1430هـ، القاضي بإيقاف عمل اللجان من التفاوض مع الدول في مجال الاستقدام للعمالة المنزلية، وأن التفاوض أصبح الآن، يتم عن طريق وزارة العمل، مبيناً أن رأي اللجان في جميع الغرف التجارية في المملكة؛ مجرد رأي استشاري وليس تنفيذيا يعتد به.

هذا ووجدت موافقة لجنة الإدارة والموارد البشرية في مجلس الشورى على فتح استقدام العمالة المنزلية من خلال مكاتب الاستقدام في دول مجلس التعاون الخليجي العربي؛ أصداء إيجابية لدى بعض أفراد المجتمع، مثمنين هذه الموافقة التي يرون أنها ستقضي على ما اسموه “صور الاستغلال الحاصل في مكاتب الاستقدام”، إذ نوه بعضهم إلى أن هذه الموافقة؛ ستضع حداً للدول التي يتم الاستقدام منها، من عدم رفع رسوم الاستقدام، مطالبين بسرعة تنفيذ القرار.

 

 

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط