البيان الختامي للقمة الخليجية يرفض أي دور للأسد في مستقبل سورية

البيان الختامي للقمة الخليجية يرفض أي دور للأسد في مستقبل سورية

تم-الرياض

جددت مسودة البيان الختامي للقمة الخليجية الـ 36، والتي تختتم أعمالها اليوم الخميس في الرياض، التأكيد على رفض دول مجلس التعاون أي دور للأسد في مستقبل سورية، ورفض التدخلات الإيرانية، والتصدي للإرهاب في صوره وأشكاله كافة، وتوحيد الجهود والرؤى حيال كثير من القضايا التي تشغل الشعوب الخليجية والعربية والاسلامية.

 

وشدد البيان على دعمه الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، وإدانته الأعمال التي تقوم بها المليشيات الحوثية وأنصار الرئيس السابق، علي عبدالله صالح، مع ترحيب دول المجلس بالجهود التي تبذلها الأمم المتحدة الرامية إلى إيجاد الحلول المناسبة للأزمة اليمنية، ودعمها للمساعي التي يبذلها مبعوثها الخاص إسماعيل ولد الشيخ، وبما يضمن تطبيق القرار الأممي 2216 الذي يعيد لليمنيين حكومتهم الشرعية، ويكفل نزع سلاح المليشيات وأنصار صالح، وتسليم المحافظات المسيطر عليها من قبل الحوثيين للحكومة الشرعية.

 

وأكدت دول المجلس في البيان الختامي، على دعم الشعب السوري والسعي إلى استرداد حقوقه، وتأييد الحلول السياسية ودعم الجهود التي يبذلها المجتمع الدولي، مع تمسكه بضرورة رحيل الأسد وعدم تمكينه من لعب أي دور في المستقبل، ودعمها المطلق لمؤتمر توحيد المعارضة المنعقد حالياً في الرياض، إضافة إلى دعم دول المجلس لأي حلول تراها الأطراف الليبية وتتفق عليها لإعادة الأمن وبسط مظلته في جميع الأراضي الليبية.

 

واشتمل على ضرورة الاستمرار في عقد اجتماعات الهيئة الاستشارية المشكّلة في شأن مقترح الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، بالانتقال من مرحلة التعاون إلى مرحلة الاتحاد، في ظل ترحيب واسع من قبل القادة.

 

وتضمن البيان الختامي، في الشأن الاقتصادي، الاستمرار في مناقشة مسألة الاتحاد الجمركي، وإعداد استراتيجية شاملة للمياه، وشبكة الحديد، وإعداد نظام جماعي لحماية المستهلك، وفرض ضريبة انتقائية لبعض السلع التي تشكل ضرراً على صحة المواطن والمقيم، والبدء في إجراءات المخزون الاستراتيجي للأدوية والأمصال والمستلزمات الطبية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط