هيئة كبار العلماء تطلق برنامج “القيم العليا للإسلام ونبذ التطرف”

هيئة كبار العلماء تطلق برنامج “القيم العليا للإسلام ونبذ التطرف”

تم-الرياض : أطلقت هيئة كبار العلماء برنامج “القيم العليا للإسلام ونبذ التطرف والإرهاب”، والذي نُفذت منه مرحلتان بنجاح، مؤكدة في الوقت ذاته مواصلة جهودها في إيضاح هذه القيم والدعوة إليها، ومعالجة السلوكيات المنحرفة والأفكار الهدامة، عبر تكثيف تواصل العلماء الراسخين في العلم من أعضاء الهيئة مع المجتمع، بهدف توعية عموم الناس بالمنهج الإسلامي الوسطي المعتدل، وتحذير الشباب من الجماعات الضالة.

وأكد مستشار الأمين العام للاتصال المجتمعي، الدكتور محمد الصبيحي، أن هيئة كبار العلماء استشعرت حجم الأحداث التي يمر منها العالم وخطورة الفكر المتطرف، ومدى حاجة المسلمين والعالم للقيم التي أَصّلَها الإسلام ودعا إليها، ومن هذا المنطلق رأت هيئة كبار العلماء أهمية فكرة إنشاء برنامج للقيم العليا ومكافحة الإرهاب، يبرز دور كبار العلماء في المملكة في إيضاح هذه القيم والدعوة إليها، ومعالجة ما يعارضها من سلوكيات منحرفة وأفكار هدامة.

وبين الصبيحي أن التواصل عبر هذا البرنامج مع الراسخين في العلم، يتم بهدف توعية عموم الناس بالمنهج الإسلامي الوسطي المعتدل، وتحذيرهم من الأفكار الهدامة والجماعات الضالة، وتوسيع الدائرة المحيطة بالعلماء من الشباب.

وأوضح أن منظومة هيئة كبار العلماء ماضية في جهودها الرامية إلى تعزيز قيم الخير ونبذ التطرف والإرهاب، وفي سبيل ذلك أطلقت برنامج القيم العليا للإسلام ونبذ التطرف والإرهاب، من خلال برنامج توعوي تثقيفي يهدف إلى توعية المجتمع بأهمية القيم العليا وتعزيزها وتقويتها.

 

ولفت إلى أن البرنامج يهدف إلى حث أفراد المجتمع على تبني القيم الإسلامية سلوكا وعملا ومعرفة وتوعية، وحث أولياء الأمور على تربية أبنائهم عليها، وتأصيل نبذ العنف والتطرف والغلو فيهم، ورؤيته حول تحقيق الوصول إلى مجتمع واع بجميع شرائحه، ملم بالقيم العليا ويطبقها واقعا وسلوكا، ويؤدي ما أمره الله به في أمن وأمان، وترابط وألفة، واستقرار واطمئنان، وينبذ العنف والتطرف والغلو وينهج الوسطية في فكره وعمله، عبر برنامج أخلاقي قيمي، يهدف إلى التوعية بالقيم والأخلاق والمبادئ والأفكار المعتدلة والمثل العليا، وتعزيز الفكر الإيجابي وأخلاقيات التعامل والتواصل مع جميع شرائح المجتمع، ويحذر من التطرف والإرهاب والغلو فكريا وسلوكيا.

 

وأضاف، “كما يهدف البرنامج إلى توفير الأمن الأخلاقي والقيمي والفكري من خلال برامج التوعية المستمرة المنبثقة عن أصول وقواعد الشريعة الإسلامية، ويتولى القيام بذلك كبار العلماء والراسخون في العلم من أصحاب المنهج الصحيح الوسطي”.

 

وشدد الدكتور الصبيحي على سعي الهيئة خلال البرنامج إلى نشر فكر التوسط والاعتدال المنبثق من سماحة هذا الدين وقيمه ومثله العليا ومواجهة فكر التطرف والغلو، وتوضيح المصطلحات والقضايا محل اللبس عند أصحاب الفكر المنحرف أو من يتعاطفون معهم، وتبيان مدلولاتها الشرعية، وتوضيح مفهوم الأمن الفكري والأخلاقي والقيمي، وتعزيزه في قلوب الناس، وتحقيق التواصل بين هيئة كبار العلماء وعموم المواطنين والمقيمين في جميع مناطق المملكة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط