إسلام أميركية بعد تعرفها على عائلة سعودية في ولاية تكساس

إسلام أميركية بعد تعرفها على عائلة سعودية في ولاية تكساس

تم- متابعات : أعلنت سيدة أميركية إسلامها، اليوم الخميس، في مدينة هيوستن التابعة لولاية تكساس الأميركية، بعد تعرفها على عائلة سعودية قدِمت لعلاج ابنتهم في الولاية.

وذكر سعود بن عبدالرحمن المرخان، “تعرفت علينا السيدة الأميركية قبل نحو خمسة أشهر، ثم رأت أختي الصغيرة وعرفت بعدها أنها مريضة فبدأت تزورنا هي وزوجها في البيت وفي المستشفى بشكلٍ متواصل، وبعد فترة بدأت في طرح أسئلة عامة عن الدين الإسلامي”.

وأضاف المرخان، “كانت تسمع أحداث القتل التي يرتكبها بعض المسلمين مثل “داعش” وتنتقد بعض التصرفات مثل التفجير وغيرها، ولكنها اقتنعت بعدها أن المسلمين مختلفون وأن المتطرفين فئة قليلة”.

وأردف، “قال لها والدي ذات مرة، انظري إلى منهجنا وهو القرآن ولا تنظري لصفات البشر، ولو كنّا نحبكم فليس لدينا شيء نهديكم إياه أفضل من الإسلام”.

وتابع، “أوضح لها والدي أن الله خلق آدم بلا أب ولا أم، وكذلك الله قادر على أن يخلق عيسى ابن مريم من أم بلا أب، ثم أعلنت اسلامها في بيتنا، وبعدها ذهبت إلى المسجد، وذكرت أنها كانت تتمنى قبل إسلامها أن تعيش 50 عاماً أخرى، وأصبحت الآن تريد لقاء الله”.

وبين المرخان، “نعيش في أميركا منذ عامين، ولم نجد إلا حسن المعاملة من الشعب الأميركي، وأنصح كل مواطن سعودي أو مبتعث أن يتحلى بمكارم الأخلاق التي كان يتصف بها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فالدين هو المعاملة”.

يُذكر أن مدينة هيوستن يوجد فيها 100 مسجد ويعيش على أرضها عدد كبير من المسلمين، من بينهم طلاب سعوديون مبتعثون.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط