تأجيل محاكمة #قاضي_الجن في المدينة المنورة للمرة الحادية عشرة

تأجيل محاكمة #قاضي_الجن في المدينة المنورة للمرة الحادية عشرة

تم – المدينة المنورة : أعلنت المحكمة الإدارية في المدينة المنورة، تأجيل الحكم على القاضي السابق ومجموعته، الشهير “بقاضي الجن” للمرة الحادية عشرة بعد أن تأجلت القضية من ذي الحجة الماضي.

وكشف مصدر قضائي في المحكمة عن سبب تأخر الحكم في القضية، مشيرا إلى تعاقب أكثر من ثلاثة قضاة للحكم في القضية ووجود 37 متهما آخرين متهمين بالفساد المالي وجرائم الرشوة واستغلال نفوذهم الوظيفي.

وأعدت هيئة التحقيق والادعاء في المدينة المنورة لائحة دعوى ضد القاضي وشركائه، تتكون من 218 صفحة، اتهمتهم فيها بجرائم استغلال النفوذ الوظيفي والاشتغال بالتجارة وأعمال السمسرة.

كما تنوعت الاتهامات لموظفين آخرين من بينهم مدير سابق في وزارة النقل والطرق وموظفون في المحكمة العامة بالمدينة المنورة ومهندسون مدنيون ومعلمون ومساح ومحام وضابط متقاعد برتبة عميد ومدير أحد المراكز التجارية بالمدينة المنورة.

وطالبت هيئة الرقابة والتحقيق بإيقاع أشد العقوبات الصادرة بنظام مكافحة التزوير ونظام مكافحة الرشوة بعد أن اتهمت قاضي المحكمة السابق بجرائم فساد مالي وإداري شملت قبول رشوة، بقبول “فيلا سكنية” وسيارة جيب من نوع لكزس وسيارة مرسيدس وسيارة من نوع نيسان بصفته مرتشيا من وسيط كان هاربا خارج المملكة سلم نفسه أخيرا للجهات الأمنية لحملة على الإخلال بوظيفته.

ووجه الادعاء العام الاتهام له في وساطته بإنشاء مخرج من الطريق الدائري لمصلحة مجمع تجاري بصفته (استغلال نفوذ وظيفته كقاضٍ) يشاركه مدير سابق لإحدى الإدارات ذات العلاقة، (استغلال وظيفته كقاض باستبدال صور كروكيات في معاملة) لتسهيل استخراج صك لها لمصلحة تاجر، واتهام القاضي بالاشتغال بالتجارة وفتح مؤسسة للمقاولات مخالفة باسم أحد أبنائه وتزويره محررات رسمية من أجل استخراج صكوك لبعض الأراضي بطريقة غير نظامية لمصلحة تجار بالمدينة المنورة.

ومن المتوقع أن تشهد الجلسات المقبلة خلال الـ15 يوما المقبلة نطق المحكمة بالحكم ضد المتهمين نظرا لطول مدة المحاكم واستيفاء جميع متطلبات التداول والمرافعات في المحكمة إضافة إلى مطالبات أصحاب الحقوق بسرعة إنهاء المحاكمة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط