السر وراء إفراج #مصر عن الجاسوس الإسرائيلي عودة ترابين

السر وراء إفراج #مصر عن الجاسوس الإسرائيلي عودة ترابين

تم – القاهرة

وافقت السلطات المصرية أخيرًا على إطلاق سراح الجاسوس الإسرائيلي عودة ترابين، بعد انقضاء عقوبته التي بلغت 15 عامًا في السجن، علمًا أنها رفضت مرارًا الإفراج عنه خلال الأعوام الماضية رغم الضغوط الدولية والإلحاح الإسرائيلي.

وتمكنت السلطات المصرية من الإفراج عن عدد من الأسرى المصريين المعتقلين في السجون الإسرائيلية في إطار صفقة الإفراج عن الجاسوس عودة ترابين.

وكشف الخبير الأمني خالد عكاشة، أنَّ الصفقة بدأت تفاصيلها منذ شهور، حيث طلبت إسرائيل مجددا وألحت في الطلب بالإفراج عن عميلها عودة ترابين والتقطت مصر الخيط خصوصًا أن عودة ترابين قضى فترة كبيرة من مدة عقوبته والبالغة 15 عاما حيث إنه محتجز في مصر منذ عام 2000 وبالتالي اقترب من قضاء فترة العقوبة كاملة، فضلا عن أن مصر تمكنت من القضاء على كافة تحركاته ونشاطه الجاسوسي، وكذلك أذرعه والعملاء الذين كان يتعاون معهم وبالتالي وجدت القاهرة ألا جدوى من بقائه في سجونها ومن الأجدى مبادلته بمسجونين مصريين.

وأضاف عكاشة أن الاحتلال الإسرائيلي يسعى إلى الحفاظ على صورته وسط عملائه ويوحي إليهم بأنه لن يتركهم يواجهون السجن طويلا، حتى لا يفقد عملاؤه الثقة فيه؛ ولذلك كانت قضية عودة ترابين مسألة جوهرية بالنسبة له، ورأت مصر من ناحيتها أن العميل الإسرائيلي فقد أهميته لم يعد يعنيها في شيء وأن من الأفضل مبادلته بمصريين في سجون إسرائيل.

يُذكر أن عودة ترابين من مواليد بئر السبع المحتلة، حكم عليه عام 2000 بالحبس لمدة 15 عاما، بتهمة نقل معلومات عسكرية حساسة لإسرائيل، وتمت محاكمته بناء على أدلة وبراهين قوية قدمت لمحكمة أمن الدولة في مصر دون أن تذكر تفاصيل الصفقة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط