توافُق خليجي على تكثيف الجهود لمكافحة الإرهاب وتعزيز التعاون

توافُق خليجي على تكثيف الجهود لمكافحة الإرهاب وتعزيز التعاون

تم – الرياض

شدَّد مجلس التعاون الخليجي على ضرورة ترسيخ مفهوم التعاون الحقيقي في جميع المجالات السياسية والأمنية والعسكرية والاقتصادية، والارتقاء بأداء أجهزة المجلس المختلفة.

وبحث قادة المجلس وبشكل معمق كافة القضايا والتحديات الإقليمية التي تشهدها المنطقة في إطار تحقيق وحماية دول المجلس والمشاركة الفعالة في حل الأزمة ومنها القضية الفلسطينية والأزمة في كل من اليمن وسورية والعراق، وتكثيف الجهود لمكافحة الإرهاب بأشكاله وصوره كافة، وفق رؤية سياسية موحدة تجاه الصراعات الإقليمية من أجل إعادة الأمن والاستقرار في المنطقة.

وأبدى الحكام تقديرهم واعتزازهم لمسيرة العمل المشترك والتلاحم والتضامن الخليجي، وثمنوا رؤية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان في تعزيز العمل الخليجي ورفاهية الشعوب.

وصرَّح وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، بأن من أبرز ما تمت مناقشته وإقراره الرؤية الشاملة التي طرحها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- على قادة دول المجلس على أهمية مضاعفة الجهود للارتقاء بأداء أجهزة المجلس لتحقيق تطلعات شعوب المجلس.

ووصف أمين عام مجلس التعاون الخليجي عبداللطيف الزياني لقاء القادة بأنه قوي مفعم بالود، حيوي وبناء ستظهر نتائجه على الشعوب الخليجية قريبًا، مضيفًا “هناك قرارات عديدة لتعزيز المسيرة من بينها القانون الموحد لحماية المستهلك، وكذلك اللائحة التنفيذية لمساواة المواطنين في الخدمات الصحية للدول الأعضاء، وتقارير بشأن تنفيذ خطوات السوق الخليجية المشتركة والاتحاد الجمركي والربط المائي، والاتحاد النقدي، وكذلك مفاوضات التجارة الحرة”.

وأوضح “وجّه الملك سلمان بسرعة استكمال إجراءات جسر الملك حمد بين السعودية والبحرين، كما ناقش مع القادة التصدي للحملات العدائية ضد الإسلام والعرب، وتنامي الكراهية، وضرورة مضاعفة الجهود، والتأكيد على إبراز الصورة الحقيقية للإسلام”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط