أنباء عن وصول “أبو بكر البغدادي” إلى سرت العراقية بشكلٍ مفاجئ  

أنباء عن وصول “أبو بكر البغدادي” إلى سرت العراقية بشكلٍ مفاجئ   

 

تم-الرياض : أفادت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، اليوم الجمعة، بهروب زعيم تنظيم “داعش” أبو بكر البغدادي، إلى مدينة سرت الليبية، عقب نجاته من غارة جوية في العراق أدت إلى إصابته.

وأوردت الصحيفة أن زعيم “داعش” فر إلى مدينة سرت الليبية، حيث اضطر إلى تغيير مكان إقامته حتى لا تلاحقه المخابرات العراقية.

وذكرت وكالة “فارس” الإيرانية، أن زعيم “داعش” كان يُقيم في تركيا في الفترة الأخيرة، بغرض تلقي العلاج.

وتحدثت أنباء عن إصابة البغدادي في غارة للطيران العراقي في الأنبار على مجموعة من السيارات التي وجد البغدادي في إحداها، على الأرجح.

وأشارت صحيفة “الشروق” الجزائرية إلى وجود معلومات في سرت الليبية تؤكد وصول “البغدادي” إلى سرت بشكلٍ مفاجئ.

وتتردّد معلومات بشكل واسع في سرت الليبية عن وصول “البغدادي”، ولم يصدر أي تصريح من قبل التنظيم أو مناصريه عبر شبكات التواصل الاجتماعي عن ذلك، إلا أن الحديث يروج بشدة في الأوساط المحلية في سرت بعد أن لاحظوا أيضًا تزامن الأنباء مع تشديد المراقبة وتكثيف الحواجز من “الملثمين”.

وترى بعض المصادر أن “البغدادي” الذي تحدثت معلومات سابقة عن تواجده في تركيا هروبًا من الضربات الجوية الروسية والفرنسية المكثفة على معاقل التنظيم، قد يلجأ فعلا إلى سرت التي يسيطر فيها التنظيم بشكل كامل وفي ها قاعة “واغادوغو” المحصّنة بشكل كبير، ولا يمكن أن تتأثر حتى بالقصف الجوي لتوفرها على مساحة تحت الأرض تسَع شاحنات.

وأوضح الناطق باسم الجيش الليبي، العقيد محمد الحجازي، “لقد وصلت مجموعات من قيادات “داعش” إلى سرت هذه الأيام، ولكن لا يمكنني أن أؤكد لكم أو أنفي وصول كبيرهم المدعو أبو بكر البغدادي”.

ولفت الحجازي إلى أن التنظيم يستعد الآن للسيطرة على الحقول النفطية، مضيفًا أنه تلقى دعمًا كبيرًا من المقاتلين عن طريق تركيا والسودان ومن تونس.

وأكد أن التنظيم يدرب عناصره على قيادة الطائرات المدنية بجهاز خاص، وتتوفر المدينة، بحسبه، على مطار وقاعدة جوية عسكرية، ولم يستبعد أن التدريب بغرض التحسب لعمليات اختطاف تستهدف الطائرات ينفذها التنظيم في الدول الأوروبية أو الجوار، للمقايضة على إطلاق عناصره، أو القيام بعمليات انتحارية بواسطة الطائرات.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط