#متضررو_وظيفتك_بعثتك يطالبون بإعادة النظام القديم للابتعاث الخارجي

#متضررو_وظيفتك_بعثتك يطالبون بإعادة النظام القديم للابتعاث الخارجي

تم-الرياض : عبّر عددٌ من المتقدمين على برنامج خادم الحرمين الشريفين في مرحلته الثالثة للابتعاث الخارجي تحت مسمى “وظيفتك وبعثتك”، عن تضررهم واستيائهم من البرنامج الذي استحدثته وزارة التعليم، والذي يقوم بالربط المباشر بين الوظيفة والبعثة في مجموعة من التخصصات، باعتباره لم يقدم الشروط الواضحة للقبول فيه منذ البداية.

وأطلق الطلبة المرشحون للبرنامج، وسم بعنوان (#متضررو_وظيفتك_وبعثتك) على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” عبروا فيه عن استيائهم، حيث اعتبروا أن البرنامج لم يحل مشكلة التوظيف، بل زادها تعقيداً في كل مرحلة من مراحله، ابتداءً من إعلان الشروط التي تتغير مع مرور الأيام، ونهاية بالرفض الذي يتم بلا أسباب مقنعة، إضافة لعدم وجود مصدر معين يستقبل شكاوى الطلاب ويجيب على استفساراتهم، عوضاً عن الفرص التي ضاعت من بين أيديهم وهم ينتظرون قرار ابتعاثهم، وذلك لأن البرنامج يشترط عدم التحاقك بوظيفة أو جامعة، كما طالب الطلاب بإعادة الابتعاث لسابق عهده.

وأفاد الطلبة المتقدمون للبرنامج أنه وبعد مرور خمسة أشهر على انتظارهم لنتائج المفاضلة والقبول وضعت شروطاً معقدة أمامهم، تتلخص في وضع شرط أولي يتعلق باجتياز المقابلة الشخصية ثم إلحاقه بشرط القدرات – بدون تحديد درجة – ثم بعدها بأسابيع أضيف شرط أن تكون درجة القدرات فوق الـ 80 مع إهمال المعدل الجامعي.

وذكر الطالب محمد، “عندما قبلنا مبدئياً وتم توجيهنا إلى جهة التوظيف كان الشرط المقابلة الشخصية وبعدها تم فرض شروط إضافية من الجهة الوظيفية”.

وعلّق أحد المتقدمين للبرنامج، “عانينا الأمرّين خلال الستة شهور الماضية، قرارات مفاجئة وتوتر وإلى الآن لا أحد يفهم ما يجري”.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط