إمام #الحرم_المدني يحذّر من عضل الفتيات ومنعهن من الزواج جشعًا واستغلالًا

إمام #الحرم_المدني يحذّر من عضل الفتيات ومنعهن من الزواج جشعًا واستغلالًا

تم ـ رقية الأحمد ـ المدينة المنورة: دعا إمام وخطيب المسجد النبوي الشريف، فضيلة الشيخ الدكتور علي الحذيفي، أولياء أمور الفتيات إلى الحذر من عضلهن، ومنعهن من الزواج بالكفء، جشعاً واستغلالا لمرتباتهن.

وأوضح فضيلته، في خطبة الجمعة اليوم، أنّه إذا جاء الخاطب الكفء وكانت الفتاة أهلاً للزواج، فلا يؤخره وليّها لأنها أمانة عنده، سوف يسأل عنها يوم القيامة، ولا يرد الخاطب بحجة مواصلة الدراسة، فالأمر يعنيها مع زوجها، ولا يجوز للولي أن يرد الخطاب ليأكل مرتب وظيفتها، فتضيع الفتاة بسبب الجشع والاستغلال، وتحرم من الذرية، فهذا ظلم وجناية على المرأة، وقد تدعو عليه فلا يفلح ولا ينفعه المال في قبره.

وأبرز بعض المستحبات، ومنها صلاة الاستخارة للخاطب والمخطوبة والدعاء بعدها، ويشرع التوسط في المهر، بما لا يرهق الزوج، والمحافظة على رباط الزوجية، والسكن والنفقة، حتى لوكانت غنية، إلا أن تشاء، وأن يوفيها العشرة، ولا يسيء لها قولاً أو فعلاً، وعلى المرأة الطاعة للزوج، والإحسان لولده ووالديه، وعلى الزوجين إصلاح الأمور في بداية الخلاف، حتى لا يصلان للطلاق فيتشرد الأبناء وينحرفوا.

وحذر الشيخ الحذيفي، من التبذير في ولائم الزوج، فإذا بقي شيء فلا يحل أن يرمى ويهدر، بل يعطى لمن ينتفع به ويأكله، مذكرًا بقوله تعالى “والله جعل لكم من أنفسكم أزواجًا وجعل لكم من أزواجكم بنين وحفدة ورزقكم من الطيبات لعلكم تشكرون”، داعيًا الأثرياء إلى “إعانة الراغبين في الزواج وإنشاء الصناديق الخيرية وتقديم القروض لهم”، مؤكدًا أنَّ “تأخر كثير من الشباب سببه قلة ذات اليد”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط