تعرّف على تفاصيل قرار #رسوم_الأراضي_البيضاء

تعرّف على تفاصيل قرار #رسوم_الأراضي_البيضاء

 

تم ـ مريم الجبر ـ الرياض: وافق مجلس الوزراء، بعد الاطلاع على المعاملة الواردة من الديوان الملكي برقم 7040 وتاريخ 6-2-1437هـ، في شأن مشروع نظام رسوم الأراضي البيضاء. وبعد الاطلاع على مشروع النظام المشار إليه. وبعد الاطلاع على المحضر رقم (124) وتاريخ 7-2-1437هـ ، المعد في هيئة الخبراء بمجلس الوزراء. وبعد النظر في قرار مجلس الشورى رقم (112-65) وتاريخ 5-2-1437هـ. وبعد الاطلاع على توصية اللجنة العامة لمجلس الوزراء رقم (266) وتاريخ 7-2-1437هـ . على نظام رسوم الأراضي البيضاء، وقد أعد مشروع مرسوم ملكي بذلك، موقّع من خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز، رئيس مجلس الوزراء.

ونشرت الجريدة الرسمية، الصادرة بتاريخ اليوم الجمعة، قرار مجلس الوزراء، بالموافقة على نظام رسوم الأراضي البيضاء، واعتماد خادم الحرمين الشريفين له بموجب مرسوم ملكي، مع تفاصيل اللوائح المنظمة له، والعقوبات المقررة للمخالفين.

ومن أبرز ملامح النظام ما يلي:

  1. يفرض النظام رسماً سنوياً على كل أرض فضاء مخصصة للاستخدام السكني أو السكني التجاري داخل حدود النطاق العمراني، مملوكة لشخص أو أكثر من ذوي الصفة الطبيعية أو الصفة الاعتبارية غيرالحكومية؛ وذلك بنسبة (2.5%) من قيمة الأرض؛ على أن تحدد اللائحة التنفيذية للنظام معايير تقدير قيمة الأرض والبرنامج الزمني لتطبيق الرسم بشكل تدريجي، والضوابط اللازمة لضمان تطبيق الرسم بعدالة ومنع التهرب من دفعه.
  2. يقضي النظام بإيداع مبالغ الرسوم والغرامات المُحَصّلة من مخالفي النظام في حساب خاص لدى مؤسسة النقد العربي السعودي، يُخصص للصرف على مشروعات الإسكان، وإيصال المرافق العامة إليها، وتوفير الخدمات العامة فيها.
  3. يقضي النظام بأن تُعِدّ وزارة الإسكان اللائحة التنفيذية له بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة، وتصدر بقرار من مجلس الوزراء خلال مائة وثمانين يوماً من تاريخ صدور النظام، وأن يُعمل بهذا النظام بعد مائة وثمانين يوماً من تاريخ نشره في الجريدة الرسمية.

 

وللمزيد من التفاصيل:

http://www.uqn.gov.sa/Decisions/RoyalDecrees/Details/PDF/1449649318550067300.pdf

 

14

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط