محامي #خالد_الدوسري: أمتلك أدلة البراءة من تهمة الحصول على أسلحة دمار شامل

محامي #خالد_الدوسري: أمتلك أدلة البراءة من تهمة الحصول على أسلحة دمار شامل

 

تم ـ مرمي الجبر ـ متابعات: أكّد محامي المُبتعث سعودي، خالد الدوسري، المحكوم بالسجن المؤبد في الولايات المتحدة، نيته نقض الحكم الصادر على موكله، كاشفًا امتلاكه ما يثبت براءته من تهمة الحصول على أسلحة دمار شامل بغية تنفيذ اعتداءات إرهابية في أميركا.

وأوضح ابن قويد، في تصريح صحافي، أنَّ “سياسة المحامين السابقة في قضية خالد كانت تهدف إلى تخفيف الحكم من خلال نفي التهمة عن الجاني، فيما هناك تناقضات في القضية”، مشيراً إلى أن الحكم الصادر في حق خالد لا يوازي ما قام به، وهذا ما أكده له عدد من المحامين الأميركيين، إضافة إلى أن خالدًا لم يقم بأي عمل إرهابي نتج منه ضحايا، فضلاً عن أنَّ وزارة العدل الأميركية أكدت أنه ليس له علاقة بأية جماعة إرهابية.

وبيّن أنّه “سيتم الاستناد إلى أربعة أدلة، وهي أن الحكم الصادر لا يوازي ما قام به، وأن كمية المواد التي تم ضبطها لا تكفي للقيام بعملية تفجير أو صناعة قنبلة، وذلك بحسب تأكيد خبراء المتفجرات، وأنه لم يتم القيام بأية عملية إرهابية نتج منها ضحايا، وأنه بحسب تأكيدات وزارة العدل الأميركية لا ينتمي إلى أية جماعة إرهابية”. وشدّد على أنه “في حال إصرار السلطات القضائية على رفض الطعن في الحكم سيتم العمل على نقله إلى السعودية”.

وأبرز المحامي أنَّ “المواد التي تم ضبطها في شقة خالد لا تكفي للقيام بتفجير، وأنها لا تكفى حتى لصناعة قنبلة يدوية، فالمادة التي تم العثور عليها هي الفينول، وكانت بكمية قليلة جدًا”، لافتًأ إلى أنَّ “خالد كان يستخدمها في أبحاثه لدراسته، إذ كان مبتعثاً لدراسة الهندسة الكيماوية، إضافة إلى أن خبراء المتفجرات أكدوا أيضًا أن الكمية التي تم ضبطها قليلة جدًا، ولا تكفي للقيام بأية عملية تفجير”.

وأعلن المحامي ابن قويد، أنّه تعرض وأقارب الدوسري إلى صعوبات وعوائق عدة، خلال زيارتهم أميركا أخيرًا، لافتاً إلى تدخل وزارة الخارجية والسفارة السعودية لدى واشنطن، لتقديم تسهيلات لهم، لاسيما في تسهيل مقابلة السجين الدوسري. إلا أنهم لم تُتَح لهم مقابلته.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط