المقاومة تتقدم في تعز و”التحالف” يواصل قصف مواقع “الحوثي” الاستراتيجية

المقاومة تتقدم في تعز و”التحالف” يواصل قصف مواقع “الحوثي” الاستراتيجية
تم – صنعاء : احرزت القوات المشتركة لـ”المقاومة الشعبية” والجيش الموالي للحكومة اليمنية أمس تقدماً في عدد من جبهات محافظة تعز، كما صدت هجمات لمسلحي جماعة الحوثيين وقوات الرئيس السابق علي صالح في الجبهة الغربية، بالتزامن مع غارات لطيران التحالف على مواقع للانقلابيين امتدت الى محافظات حجة وصعدة ومأرب.
تزامن هذا التقدم للمقاومة وقوات التحالف، مع إعلان الناطق باسم الحوثيين محمد عبدالسلام، عن تسليم حلفاء الحوثي في الأمم المتحدة لائحة بأسماء ممثليها في المفاوضات المرتقبة منتصف الشهر الجاري في سويسرا مع وفد الحكومة الشرعية.
وقال مصدر من داخل جماعة الحوثي في تصريحات صحافية، إن لائحة الأسماء التي تم تقديمها للأمم المتحدة تضم رئيس الوفد محمد عبد السلام، والأعضاء مهدي المشاط، سليم المغلس، وحميد عاصم، بالإضافة إلى المستشارين عبد الإله حجر وناصر سالم باقزقوز، والمستشار العسكري العميد عبدالله يحيى قاسم.
من جانبها أكدت «المقاومة الشعبية» في محافظة البيضاء في بيان صحافي نسب إليها بالأمس، تمسكها برفض أي مفاوضات مع المتمردين، داعية قيادة التحالف الى سرعة الحسم وقطع الطريق على المتربصين بأمن المنطقة واستقرارها، وعدم إتاحة الفرصة للانقلابيين لإضفاء مشروعية لانقلابهم من خلال التفاوض معهم.
وأصدر مجلس تنسيق «المقاومة الشعبية» في محافظة تعز، بياناً اعتبر فيه أي مفاوضات مع الانقلابيين تفريطاً بالتضحيات وبدماء الشهداء، وخطراً على استعادة الدولة وفتحاً لباب الفوضى على مستوى اليمن والإقليم.
على الصعيد الميداني أفادت مصادر المقاومة بأن القوات المشتركة سيطرت بعد معارك عنيفة في مديرية المسراخ جنوب تعز، على مناطق كانت في قبضة الحوثيين وقوات علي صالح. وقالت إنها استعادت قرية «بني» ومدرسة غفيرة ومنطقة القبة، كما سيطرت على الطريق الممتدة بين «نجد قسيم والمسراخ»، التي يحاول الحوثيون التقدم عبرها إلى مناطق المقاومة في جبل صبر.
وتصدت القوات المشتركة للمقاومة والجيش لهجمات عنيفة للحوثيين في الجبهة الغربية لمدينة تعز في منطقة الضباب، وأكدت المصادر أن الحوثيين شنوا الهجمات من ثلاث جهات هي الشيخ سعيد والمقهاية والجبل الأسود قبل دحرهم وتكبيدهم خسائر في الأرواح والمعدات.
فيما واصل طيران التحالف قصف مواقع الحوثي جنوب ميناء المخا، كما شن غارات على مواقع للحوثيين غرب معسكر «لبنات» ومأرب وصعدة.
إلى ذلك، تمكنت القوات المسلحة السعودية أمس من تدمير راجمة صواريخ وقتل من كان بجوارها لدى إطلاق قذائف «كاتيوشا» باتجاه مدينة الموسم الساحلية الحدودية القريبة من مدينة ميدي اليمنية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط