109 رسائل مشفرة بين إرهابيين تُحيّر مكتب “FBI”

109 رسائل مشفرة بين إرهابيين تُحيّر مكتب “FBI”

تم-واشنطن : يواصل مكتب التحقيقات الفيدرالي، “FBI”، عجزه عن الوصول إلى محتوى أكثر من 100 رسالة أرسلت إلى أحد منفذي الهجوم على معرض فني في ولاية تكساس الأميركية في أيار/مايو الماضي.

ونقل تقرير نشر على موقع “بريتبارت” الأميركي تصريحات مدير “FBI” جايمس كومي، الذي أشار في جلسة مساءلة على خلفية مجزرة كاليفورنيا، إلى أن شخصاً يدعى إلتون سمبسون تبادل 109 رسالة مع عناصر إرهابية خلف البحار قبل وقوع الهجوم.

وأضاف كومي، “ليس لدينا أي فكرة عن مضمون تلك الرسائل، لأنها كانت مشفرة بين الطرفين المتورطين في الهجوم”.

وكان بريطاني له علاقة بتنظيم “داعش” يدعى جنيد حسين، تبين لاحقاً أن له علاقة بأحد المهاجمين الذي أرادوا فتح النيران داخل المعرض بهدف قتل أكبر عدد من الناس، إلا أن عناصر الشرطة أردوهما فوراً.

ولفت كومي إلى أن مكتب التحقيقات الفيدرالي يقف اليوم مكتوف اليدين إزاء عدم تمكنه من رصد ومعرفة المعلومات التي تحاور بها الإرهابيون، مؤكداً “إلى هذا اليوم، لا يمكنني أن أقول ما احتوته تلك الرسائل الـ 109 التي تم تبادلها صبيحة الهجوم في تكساس، وهذه مشكلة كبيرة ويجب التعامل معها”.

ونقلت صحيفة “دالاس” عن السيناتور جون كونين، صدمته إزاء وجود 109 رسالة مشفرة لا يمكن “حتى بأمر قضائي وصول مكتب التحقيقات الفدرالية إليها”، مبيناً أنه يحترم مبادئ الخصوصية، “إلا أنه في الوقت ذاته يجب أيضاً احترام مبادئ الحماية والأمن العام، موضحاً أن هذين الأمرين هما على مسار تصادمي بطبيعة الحال”.

وينقل تقرير الموقع أن “الإرهابييْن تبادلا رسائل مشفرة عبر “الإنترنت المظلم – دارك ويب”، وهو جزء من خدمة الإنترنت الذي يتم التعتيم عليه بقصد منع الوصول إليه عن طريق الصدفة أو دون غاية مُحددة وهو بالتالي غير متواجد على محركات البحث”.

ويتهم الأشخاص الذين يتعاملون عبر “الإنترنت المظلم” بأنه مكان الخارجين عن القانون بسبب عدم إمكانية السلطات الأميركية، على الرغم من امتلاكها قدرات تجسس عالية، من رصد التبادلات في المعلومات، التي تشكل أحد أبرز المصادر خطورة على الأمن الأميركي.

ويختم التقرير أن مكتب التحقيقات الفيدرالية يحتاج إلى مزيد من التعاون من قبل شركات التكنولوجيا، إضافة إلى سن قوانين جديدة تسمح بالوصول إلى أدوات جديدة يمكن من خلالها “الاستماع” إلى ما يحدث عبر وسائل التواصل المشفرة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط