“الفيصل” يتسلم نسخة من إصدارات “السلام عليك” في معرض جدة

“الفيصل” يتسلم نسخة من إصدارات “السلام عليك” في معرض جدة

تم-جدة : تسلم الأمير خالد الفيصل، خلال افتتاحه معرض “الكتاب الدولي” في جدة أمس الجمعة، نسخة من إصدارات المنظمة العالمية للحكمة والحوار الخمسة الجديدة، المنبثقة من مشروع “السلام عليك أيها النبي”، تتضمّن رصد حياة النبي -صلى الله عليه وسلم- برؤية جديدة ومحكمة في مؤلفات بأحجام مختلفة، أعدّها المشرف العام على المشروع، الدكتور ناصر بن مسفر القرشي الزهراني، وسلّمها عثمان ناصر الزهراني.

وحظيت المؤلفات الجديدة بإقبال كبير في الساعات الأولى للمعرض بعد أن دشّنه رسمياً مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، الأمير خالد الفيصل، في حفل بهيج شهده أمراء ووزراء ومسؤولون.

وتجوّل الأمير “الفيصل” في جنبات معرض الكتاب الدولي بعد حفل الافتتاح، واطلع أثناء جولته في المعرض على جناح “السلام عليك أيها النبي”، وقد تزينت جنبات المعرض بعدد من الإصدارات أهمها “السيرة النبوية الوجيزة”، “السيرة النبوية في دقائق”، “السيرة النبوية في الآخرة”، وكتاب “أجمل إنسان في الكون”، و”السيرة النبوية باللغة الإنجليزية”، وهي جميعاً من تأليف الدكتور ناصر الزهراني، قرأها ودققها أكثر من ثلاثين عالماً، وقد أصدرها بعد تفرغ وتأمل دام تسعة أعوام لتكون من ثمار المشروع العالمي الأضخم في التاريخ.

ويضم جناح المشروع شاشات عرض ثلاثية الأبعاد تبرز عدداً من الموضوعات العلمية لموسوعة “السلام عليك أيها النبي”، وصوراً وخرائط لمكة المكرمة في عهد النبي -صلى الله عليه وسلم- وللمدينة النبوية والدولة المحمدية، وموجز لسيرة النبي وشمائله وفضائله وطرائق الحياة في زمنه، وأكثر من ٣٥ لوحة بموضوعات مختلفة من السيرة، كما يضم المعرض موجز الجهود المملكة العربية السعودية في خدمة الكتاب والسنة.

وحقق النجاح الخاص بمشروع “السلام عليك أيها النبي” منذ الساعات الأولى من الافتتاح إقبالاً كبيراً من الزوار، وذلك لعرضه السيرة النبوية في ثوب إبداعي جديد، ما أثار إعجاب الزوار المتشوقين للمنجزات العلمية للمشروع العالمي الإنساني التي بدأت تتوالى.

يُذكر أن المشروع يشارك لأول مرة في معرض الكتاب الدولي من خلال جناح على مساحة 96 متراً مربعاً.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط