زوجات مع وقف التنفيذ.. قضية ترفض الاندثار في #السعودية

زوجات مع وقف التنفيذ.. قضية ترفض الاندثار في #السعودية

 

تم – الرياض

تتصدر قضية المرأة المعلقة، أحاديث الكثير من النساء في المجتمع السعودي، لاسيما أن الكثير من الزوجات يعشن نصف حياة، لا يعرفن ما إذا كانت لهن أسرة مستقلة أم عالة على غيرهن.

وعزا مختصون أسباب التعليق إلى الزوجة وأهلها ممن تجاهلوا الحقوق وتذرعوا بالصبر حيال الأزمة المستعصية، مشددين على زيادة الوعي لدى الأسر بأهمية الحياة المتكافئة بين الزوجين

وكشفت ع.م امرأة معلقة منذ خمسة أعوام، أنَّ زوجها كان يشك في أخلاقها رغم تدينها وسيرتها الحسنة، مشيرة إلى أنه يضربها كي تعترف بأخلاقها السيئة ويهددها بأنها لو شكت لأهلها أو قامت بطلب الطلاق سيتحدث عن سوء أخلاقها وتربيتها.

وشاركتها ح. ن قائلة “كان زوجي يتركني وأبنائي لأشهر بمفردنا ودون مصروف، وعندما طلبت منه الطلاق رفض ووعدني بالعدل بيني وبين زوجته الأخرى والالتزام بزيارتهم والصرف عليهم ولا ينفذ شيئا وعندما شكوت لأهلي لم أجد إلا كلمة اصبري”.

بدوره، يرى مدير مركز التنمية الإنسانية للاستشارات الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز السلمان، أنَّ “من أسباب تعليق المرأة لا مبالاة الزوجة أو أهل الزوجة لتحرير وضعها الاجتماعي حتى لا يبدو واضحا هل هي متزوجة أم أنها منفصلة ويكون السبب أيضا كثرة القضايا أمام المحاكم فتطول المدة لحسم مثل هذه القضايا وعدم وجود جهات إصلاح أهلية تمارس دور الإصلاح وتشجيع الزوجين على استئناف الحياة الزوجية بطريقة تحفظ حق الشريكين في الحياة السعيدة أو الانفصال وبقاء الاحترام والتقدير لكلا الطرفين والحفاظ على بيئة مناسبة واضحة يعيش فيها الأولاد لتنمو شخصياتهم بطريقة متوازنة وسليمة”.

وطالب السلمان بإيجاد جمعيات معنية بإصلاح ذات البين ويرصد لها التجار أوقافا في عموم مناطق المملكة، مضيفًا “من الأسباب وجود نظرة غير سليمة لمنزلة المرأة عند بعض الأسر متأثرين ببعض العادات والأعراف المخالفة للشريعة يرون أن بقاء المرأة في ذمة رجل ولو بصورة شكلية أفضل لأسرتهم من أن توصف بوجود مطلقات فيه”.

وأشار إلى أن من طرق العلاج زيادة الوعي لدى الأسر بأهمية الحياة المتكافئة بين الزوجين القائمة على الاحترام والتقدير ومكانة كل طرف مؤكدا أن قضايا المرأة المعلقة تحتاج إلى دراسات بعض الأزواج قد يمارس تسلطا على زوجته فيحرمها من الحياة الكريمة أو يحرمها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط