“الوثائق المبكرة في مسيرة التراث العمراني” يرى النور في #الرياض

“الوثائق المبكرة في مسيرة التراث العمراني” يرى النور في #الرياض

تم – الرياض : تستعد الهيئة العامة للسياحة والتراث لتقديم كتاب “الوثائق المبكرة في مسيرة التراث العمراني”، في ملتقى “ألوان السعودية” الذي سيقام في الفترة من 3 إلى 8 ربيع الأول، على أرض المعارض في الرياض.

“تعلقتُ بالطيران وسافرت إلى الفضاء، فازداد تعلقي بالأرض والتراث”، هذه الجملة التي تحمل أبعادًا إنسانية، واهتمامات استثنائية، جاءت في افتتاحية الكتاب، وخطّها الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار متحدثًا عن تعلقه وشغفة بثنائية “الأرض والسماء”.

الوثائق التي تخرج لأول مرّة للجمهور كانت مخاطبات متعددة، أبرزها برقية عاجلة مضى عليها الآن نحو عشرون عامًا، يطلب خلالها رئيس “السياحة” من والده الأمير سلمان بن عبدالعزيز آنذاك، عندما كان أميرًا لمنطقة الرياض، تطوير الدرعية، بصفتها أهم المناطق التراثية، وتحمل آثارًا خالدة للمملكة، وبالفعل تحول الحلم إلى واقع، حتى أصبحت عاصمة الدولة السعودية الأولى مزارًا للسياح والوفود وضيوف الدولة.

وتتضمن الوثائق أيضًا، مكاتبة قبل 30 عامًا لوزير الشؤون البلدية والقروية آنذاك الشيخ إبراهيم العنقري، تحمل مقترحات تساهم في المحافظة على الطابع  المعماري السعودي الإقليمي المميز، ومستاء في الوقت ذاته من تخطيط المدن والطراز المعماري القائم ذلك الزمن.

ويحمل الكتاب وثائق متعددة ورؤى رائعة تحمل في ثناياها قيم البر للوطن وترابه، بعضها رأت النور، وأخرى تنتظر، وسترى الواقع حال أن يكون هناك عناية بالتراث العمراني في المملكة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط