طوكيو تكشف عن طائرة اعتراضية تصطاد الطائرات بدون طيار

طوكيو تكشف عن طائرة اعتراضية تصطاد الطائرات بدون طيار
تم – طوكيو : ازاحت إدارة شرطة العاصمة اليابانية طوكيو الستار عن طائرة بدون طيار اعتراضية مزودة بشبكة ليتم استخدامها لتعقب ونصب كمائن للطائرات بدون طيار رباعية المراوح، والطائرة بحسب وسائل إعلام آسيوية ستدخل العمل ضمن فترة تجريبية تبدأ اعتباراً من منتصف شهر ديسمبر الجاري.
وأفادت مصادر صحافية، بأن الشرطة ستقوم في فبراير المقبل باستكمال العملية بشكل أكثر شمولاً، مع توفير طائرات بدون طيار لحماية بعض المباني الهامة في المدينة بما في ذلك القصر الإمبراطوري والمجلس التشريعي الوطني ومكتب رئيس الوزراء.
وتعد هذه الخطوة إجراء احترازي لمكافحة التهديدات الجوية في المستقبل، بعد أن قامت في وقت سابق من هذا العام طائرة بدون طيار بحمل كمية ضئيلة من الرمال المشعة فوق سطح مكتب رئيس الوزراء الياباني، كرد فعل احتجاجي على سياسية الطاقة النووية في البلاد، ورغم ان الحادثة لم تشكل تهديداً خطيراً إلا ان الشرطة اليابانية رأت على ما يبدو ان هذا الفعل كان بمثابة تنبيه لها للاستيقاظ والتنبه حول الحالات المماثلة التي يمكن ان تشكل خطرا أكبر.
وأوضح أحد أعضاء مكتب الأمن ضمن قسم الشرطة في تصريحات صحافية، أن هناك إمكانية لتنفيذ هجمات إرهابية باستخدام طائرات بدون طيار تحمل متفجرات، وتأمل الأجهزة الأمنية أن تتمكن من الدفاع عن وظائف البلد ضمن أسوأ الظروف ووضع جميع السيناريوهات في الحسبان.
يذكر أن الطائرة الجديدة الاعتراضية ذات الست مراوح تحمل شبكة بحجم ثلاث أمتار بالطول ومترين بالعرض (3×2 متر)، وسوف تظهر في الجو عندما يتم رصد طائرة بدون طيار استطلاعية او مهاجمة بشكل غير قانوني، وستقوم الشرطة اليابانية المتواجدة على الأرض باستخدام مكبر للصوت في محاولة منها لتحذير الطائرة بدون طيار الاستطلاعية او المهاجمة لمغادرة المنطقة قبل اعتراضها بواسطة الطائرة المزودة بشبكة.
وتعتبر الشرطة اليابانية أحد أول السلطات القانونية التنفيذية التي تقوم باستخدام الطائرات بدون طيار الاستهلاكية في سبيل الحماية من الطائرات بدون طيار الصغيرة، وتقوم الكثير من الجهات الحكومية والتجارية الغربية بدراسة نفس المشكلة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط