صحف غربية تؤكد أنه لا مجال للمقارنة بين #الوليد_بن_طلال  و#ترامب

صحف غربية تؤكد أنه لا مجال للمقارنة بين #الوليد_بن_طلال  و#ترامب
تم – واشنطن : عبرت صحف أميركية عن تأييدها لموقف الأمير الوليد بن طلال الغاضب من التصريحات العنصرية لدونالد ترامب المرشح للرئاسة الأميركية ضد المسلمين.
وكان الوليد بن طلال كتب في تغريدة على «تويتر»، الجمعة، ترامب عار على كل أميركا، وعليه الانسحاب من السباق إلى الرئاسة الأميركية، ولن يفوز أبدا، وذلك ردا على تصريحات ترامب المعادية للمسلمين.
واعتبرت صحيفة “هافنجتون بوست” الأميركية، أمس، أن رد الأمير الوليد بن طلال جاء ليتناسب مع تصريحات ترامب “غير اللائقة” التي دأب المرشح الجمهوري على استخدامها منذ بدء حملته الانتخابية.
وأوضحت الصحيفة الأميركية أن المرشحين الجمهوريين المنافسين لترامب في السباق الانتخابي لم يفلتوا من تصريحاته “غير اللائقة” أيضًا، خصوصًا بعد وصفه لأحد منافسيه بـ”الفاشل”، وحديثه عن آخر بأنه “ثرثار“.
كما اعتبرت الصحيفة أنه من “المشين للغاية” تزايد شعبية ترامب خلال الآونة الأخيرة بين الأميركيين الداعمين للحزب الجمهوري، مشبهة إياه بأنه النسخة الأميركية من هتلر.
أما صحيفة “ديلي تليجراف” البريطانية فأكدت أنه لا مجال لعقد أي مقارنة بين الأمير الوليد بن طلال والمرشح الأميركي دونالد ترامب، مشيرة إلى أنه على صعيد الأداء الاقتصادي فإن ثروة الأمير الوليد بن طلال تفوق ما يمتلكه ترامب بكثير.
وأضافت أنه من المعروف أن الوليد بن طلال لديه العديد من الاستثمارات الناجحة في جميع المجالات، أما ترامب فإنه يواجه الآن الكثير من الخسائر بعد تعليق جهات اقتصادية بالشرق الأوسط مشاركته لها في بعض المشاريع العقارية وغيرها.
كما لفتت الصحيفة إلى أن الأمير الوليد بن طلال معروف بأنشطته الخيرية العديدة حتى أنه أعلن في شهر يوليو الماضي عن اعتزامه التبرع بمليارات الدولارات؛ دعمًا للعديد من الأعمال الخيرية داخل وخارج المملكة، أما المرشح الأميركي فإن سجل عمله الإنساني يكاد يكون خاويًا.
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط