محكمة كويتية تؤيد إعدام المتهم الأول في قضية تفجير مسجد الصادق

محكمة كويتية تؤيد إعدام المتهم الأول في قضية تفجير مسجد الصادق
تم – الكويت : أيدت الدائرة الجزائية الأولى بمحكمة الاستئناف في دولة الكويت صباح الأحد، حكم الإعدام بحق المتهم الرئيس في قضية تفجير مسجد الإمام الصادق، عبدالرحمن عيدان
فيما قضت المحكمة بتخفيف حكم الإعدام بحق المتهم فهد فرج نصار الملقب بوالي “داعش” في الكويت، إلى الحبس 15 عاما، وقضت ببراءة ابنته مريم والتي كانت محكمة الجنايات قد قضت بحبسها لمدة عامين.
كما أيّدت الدائرة الجزائية الأولى بمحكمة الاستئناف حكم البراءة الصادر بحق 14 متهماً، وخففت أحكام الحبس بحق متهمين أخرين في القضية نفسها.
وامتنع القاضي عن النطق بالحكم بحق المتهمين الهاربين الخمسة، الذين حكمت المحكمة الجنائية بإعدامهم، وذلك لحين تقديم اعتراض على الحكم.
كانت دائرة الجنايات بالمحكمة الكلية قضت في أغسطس الماضي، بإعدام سبعة من المدانين وحبس ثمانية آخرين لمدد تتراوح بين عامين و15 عاما، كما حكمت ببراءة 14 متهماً من إجمالي 29 متهماً في القضية، هم: سبعة كويتيين، وخمسة سعوديين، وثلاثة باكستانيين، و13 شخصاً من البدون، إضافةً إلى متهم هارب لم تُعرف جنسيته بعد.
يذكر أن تنظيم “داعش” أعلن مسؤوليته عن تفجير مسجد الإمام الصادق، الذي وقع في يونيو الماضي، وراح ضحيته 26 شخصاً وأصيب فيه أكثر من 220 آخرين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط