السعودية تخصّص أكثر من مليوني قطعة شتوية لـ #اللاجئين_السوريين

السعودية تخصّص أكثر من مليوني قطعة شتوية لـ #اللاجئين_السوريين

تم-الرياض : شحنت الحملة الوطنية السعودية لنصرة الأشقاء في سورية 178230 قطعة شتوية، تتكون من الكنزات والشالات النسائية، من الجمهورية التركية إلى الجمهورية اللبنانية، لتكون هذه الشحنة ضمن حزمة قوافل المساعدات الإغاثية التي تم تصنيعها للحملة الوطنية السعودية في أفضل المصانع المتخصصة في تركيا، ليتم بعد ذلك توزعها على الأشقاء اللاجئين السوريين المستحقين، خلال الموسم الشتوي الجاري ضمن مشروع “شقيقي دفئك هدفي 3”.

وتُعد هذه الدفعة من الدفعات الإغاثية المتتالية التي تضمنت وفقا للتفاصيل الاحصائية على 158580 كنزة شتوية و19650 شال نسائي، تم شحنها من تركيا إلى لبنان عبر ميناء بيروت.

وأكد مدير مكتب الحملة في لبنان، الأستاذ وليد بن علي الجلال، أن الحملة الوطنية السعودية تعمل من خلال مكتبها في الجمهورية اللبنانية على تقديم المساعدات المتنوعة للأشقاء اللاجئين ضمن المشاريع الموسمية والدائمة، منوها إلى أن مشروع “شقيقي دفئك هدفي 3” سيعمل على تقديم الكسوة الشتوية لكل الأشقاء اللاجئين السوريين المستحقين، وسُتغطي هذا المساعدات مختلف الفئات العمرية من الأسر السورية المستفيدة في الجمهورية اللبنانية خلال المراحل المتتالية.

وأوضح المدير الاقليمي للحلمة الوطنية السعودية، الدكتور بدر بن عبد الرحمن السمحان، أن الحملة الوطنية السعودية قامت من خلال مشروع “شقيقي دفئك هدفي 3” على قياس مدى الاحتياج للشقيق السوري وأهمية توفير وسائل الدفء له وفقا للإمكانات المتاحة، مبيناً أنه تم إعداد الخطط التنفيذية للمشروع وتم تخصيص ما يقارب 2 مليون قطعة شتوية تم تصنيعها في الصين وتركيا، للحملة الوطنية السعودية بأعلى المواصفات والمقاييس العالمية، ليُصار إلى توزيعها على الأشقاء اللاجئين السوريين في كل من الأردن وتركيا ولبنان والداخل السوري.

وأضاف السمحان أن التميز والتقدم في مشاريع وأعمال الحملة يأتي ليكون استكمالاً للدور الإنساني الكبير الذي تضطلع به حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وسمو ولي عهده الأمين وولي ولي العهد، تجاه الشعوب المتضررة، ولتكون انعكاساً واضحاً يُلبي تطلعات وغايات الشعب السعودي الكريم، الذي يمد يده على الدوام لكل الشعوب من العرب والمسلمين خلال الأوقات الصعبة والأزمات التي يمرون منها، داعياً الله تعالى أن يكون هذا العمل خالصاً لوجهه الكريم، وأن يبارك لكل من قدم وساهم ويجزيه خير الجزاء.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط