#خادم_الحرمين مستمر في دعم قضية الإعاقة منذ 30 عامًا

#خادم_الحرمين مستمر في دعم قضية الإعاقة منذ 30 عامًا

تم – الرياض : أكد رئيس مجلس إدارة جمعية الأطفال ذوي الإعاقة، رئيس مجلس أمناء مركز الملك سلمان  لأبحاث الإعاقة الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز، أن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، ظلّ على مدى 30 عامًا الراعي والداعم لقضية الإعاقة في المملكة، مشيرًا إلى أن الدولة لم تتوان يومًا عن مساندة احتياجات المعوقين وكافة البرامج والمشروعات التي طرحتها الجمعية.

جاء ذلك خلال افتتاح المعرض والملتقى الوطني لتوظيف ذوي الإعاقة بحضور مدير جامعة الملك سعود الدكتور بدران العمر،  نائب وزير العمل احمد الحميدان، ووكيل الشؤون الاجتماعية الدكتور عبدالله المعيقل.

ودعا الأمير سلطان بن سلمان منشئات القطاع الخاص لاستثمار قدرات الأشخاص ذوي الإعاقة من خلال إتاحة الفرصة لهم للتوظيف، مؤكدًا أن التجارب أثبتت أنهم استثمار مربح، وأنهم ذوي قدرات خاصة.

وأعرب الأمير سلطان بن سلمان عن اعتزازه بحجم التفاعل مع المعرض والملتقى الذي تنظمه جمعية الأطفال المعوقين، وجامعة الملك سعود خلال الفترة من 2-4 ربيع الأول الجاري الموافق 13-15/12 /2015 بقاعة الأمير سلطان الكبرى بفندق الفيصلية في الرياض، مشيرًا إلى أن الإعاقة باتت قضية المواطن إضافة إلى كونها من أولويات قضايا الوطن.

وأوضح أن دعم الدولة للمعوقين لم ينقطع وتوج مؤخرًا بصدور نظام الوصول الشامل الذي عمل عليه مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة، لافتًا إلى أن جمعية الأطفال المعوقين نجحت خلال مسيرتها في أن تقر واقعًا جديدًا لذوي الإعاقة عبر برامج وأنشطة توعوية وتثقيفية مميزة، بعد أن باتت تضم تحت مظلتها 13 مركزًا متخصصًا للرعاية والتأهيل.

من جانبه أكد  مدير جامعة الملك سعود الدكتور بدران العمر خلال كلمته بالملتقى أن الشراكات المجتمعية ما بين القطاع الحكومي والقطاع الخيري والقطاع الخاص تجتمع سويًا لتقديم خدمة ذوي الإعاقة، منوهًا إلى أنه “حين انطلق الملتقى الوطني الأول لتوظيف ذوي الإعاقة لمسنا مدى الارتياح لإقامته وردود الأفعال الإيجابية”.

وبين الدكتور العمر أنه منذ انتهاء النسخة الأولى من الملتقى ونحن في الجامعة على قدم وساق لندرس إيجابيات الملتقى ونعززها ونتلافى أي سلبية واجهتنا للوصول إلى أفضل الأعمال وأجودها، وفي الأخير تقديم خدمة تسهم في مسيرة ذوي الإعاقة لذلك قامت الجامعة بتكوين لجنة خاصة لمتابعة توظيف ذوي الإعاقة في الملتقى الأول الذي بلغ عددهم 600 انخرطوا في وظائف.

واعتبر الدكتور بدران أن نادي المسؤولية الاجتماعية بجامعة الملك سعود أصبح ممثلًا حقيقيًا لعمل هموم المجتمع والتفكير بصوت عال مع الجهات المعنية لملامسة احتياج الفئات الخاصة والبحث عن الطرق الكفيلة بخدمتهم وتقديمها لهم كجزء من خدمات الجامعة ككل، كذلك فهذا النادي يجد الدعم المعنوي والمادي واللوجستي حتى بلغ عدد البرامج التي قدمها للمجتمع 180 برنامجًا استفاد منها أكثر من 40 جهة خيرية وتعاون النادي مع جمعية الأطفال ذوي الإعاقة خلال الأعوام الثلاثة الماضية في 25 برنامجًا بأشكالها المختلفة، وهو ما يعني أن الشراكة ما بين الجامعة والجمعية أثمرت في صالح المجتمع وخدمة ذوي الإعاقة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط