فتاة سعودية تتحدى سرطان الثدي وتدخل موسوعة #غينيس

فتاة سعودية تتحدى سرطان الثدي وتدخل موسوعة #غينيس

تم – الرياض

كشفت فتاة سعودية، عن تجربتها مع مرض السرطان وتفاصيل معاناتها خلال مدة عام و10 أشهر، مشيرة إلى أنها بدأت رحلة العلاج بعملية جراحية ثم علاج كيماوي استمر ستة أشهر.

وأوضحت هناء عسيري، أنها اضطرت لبدء العلاج الإشعاعي للتخلص من سرطان الثدي، مؤكدة أنها تكمل علاجها عن طريق تناول الأدوية الهرمونية التي ستستمر في تناولها من خمسة إلى عشرة أعوام.

وأضافت “تغيرت بعض العادات في حياتي ولكني أطمح إلى المزيد من التغيير، فالتغيير في الحقيقة ينبع من الداخل أولا ثم من الظروف المحيطة والعوامل المساندة، وأجمل ما تعلمته من المرض عيش الحياة بكل ما فيها، وتفاصيلها، وأبادر بعمل كل ما كان مؤجلا في حياتي، انضممت لجمعيات تطوعية وبادرت بعمل محاضرات توعوية بالمستشفيات والمدارس وللمقربين، وكونت مجموعة تطوعية لدعم مريضات السرطان، وافتتحت مشروعا خاصا كنت أحلم به”.

وتابعت “حقيقةً، قد يستغرب البعض عندما أقول الحمد لله، سرطان ثدي وليس غيره، وذلك لاتساع مدارك المجتمع عن ماهية سرطان الثدي بالمملكة وعن كثرة الأمثلة المشجعة جدًا لناجيات من هذا المرض”، مشيرة إلى مشاركتها مع 8264 سيدة لتحقيق رقم قياسي، قائلة “دخلنا موسوعة غينيس بعد أن كوّنا أكبر شريط زهري بأجسادنا، كان الهدف منه التوعية بسرطان الثدي وأهمية التوعية به”.

وأشارت إلى أن “رحلة العلاج من السرطان قاسية وتترك جروحا داخلية وبعض الندبات النفسية، لذلك فالدعم الاجتماعي والأسري هو أول خطوات النجاح في تخطي المرض، ودور المقربين لا يقل أهمية عن دور العلاج”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط