روسيا تقتل أربعة من عناصر الحرس الثوري الإيراني في سورية #بالخطأ

روسيا تقتل أربعة من عناصر الحرس الثوري الإيراني في سورية #بالخطأ

تم – دمشق: كشفت وسائل إعلام إيرانية، الأحد، عن أن قصفا روسيا قتل، بالخطأ، أربعة عناصر تابعين للحرس الثوري الإيراني في سورية، موضحة أن العناصر الأربعة ينتمون إلى كتيبة “الحسن المجتبى” التابعة للحرس الثوري الإيراني، قتلوا بنيران روسية صديقة، عن طريق الخطأ، فيما امتنعت السلطات الإيرانية عن الإعلان عن هذه الحادثة.

وأبرزت المصادر، نقلا عن السلطات الروسية قولها: إن المعلومات الخاطئة التي زودتها الحكومة السورية للقوات الروسية، تسببت بقصف هؤلاء العسكريين الإيرانيين عن طريق الخطأ.

وأضافت المصادر، أن القتلى الإيرانيين الأربعة الذين قضوا بالقصف الروسي: سید أصغر جرغندي، والضابط إحسان فتحي، وهما عنصران من كتيبة” الحسن المجتبى”، فضلا عن الضابط سيد مجتبى أبو القاسمي، من قادة ميليشيات “الباسيج” في مدينة دزفول، الذي دفن، السبت بحضور مسؤوليين محليين وقادة عسكريين في دزفول، وأيضا عنصر آخر من الحرس الثوري بمدينة رامهرمز، لم تذكر الوكالات الإيرانية اسمه حتى الآن.

وبحسب الأنباء الواردة، قتل من كتيبة “الحسن المجتبى” وحدها ومقرها في مدينة بهبهان، في محافظة خوزستان جنوب غرب إيران، ما يقارب 20 عنصرا خلال معارك مختلفة في سورية، في غضون شهرين، بينما سقط  70 قتيلًا من القوات الإيرانية في غضون الأسبوع الماضي، في مناطق مختلفة من سورية.

وفي السياق نفسه، نقلت وسائل إعلام ثانية، نبأ مقتل ثلاثة آخرين من الحرس الثوري: أكير شير علي، ومحمد هادي نجاد، وأيوب رحيم بور، واعترفت إيران، خلال الأيام القليلة الماضية، بمقتل عناصر من قوات النخبة الذين يقاتلون في ريف حلب الجنوبي، ضد الثوار السوريين من بينهم مصطفى شيخ الإسلامي، أحد عناصر الحرس الثوري الإيراني وبطل إيران في “الجودو” وقادة في القوة البحرية الإيرانية.

وذكرت مصادر أميركية، أن عدد مقاتلي الحرس الثوري الإيراني انخفض من سبعة آلاف مقاتل قبل أسابيع، إلى 700 عنصر، وسط نفي من جانب طهران عن تغيير استراتيجيتها في سورية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط