#الشورى يحقق في واقعة تسريب تقرير ديوان المراقبة العامة

#الشورى يحقق في واقعة تسريب تقرير ديوان المراقبة العامة
تم –  الرياض : فتح مجلس الشورى تحقيقا موسعا مع أكثر من عشرين موظفا من منسوبيه، ممن لهم علاقة بمتابعة التقارير الحكومية التي ترد للجان المجلس المتخصصة، وذلك بعد تسرب تقرير لديوان المراقبة العامة لإحدى الصحف.
وأفادت مصادر صحافية، بأن التحقيق الذي قاده الأمين العام للمجلس الدكتور محمد آل عمرو، وضم الأمين العام المساعد لشؤون الجلسات خالد الضبيبان والأمين العام المساعد لشؤون اللجان الدكتور سعيد القحطاني واثنين من المستشارين، استدعى الموظفين الـ20 وطرح عليهم العديد من الأسئلة حول آلية عمل كل موظف وكيفية تسرب التقرير إلى خارج المجلس، فأنكروا جميعا علاقتهم بما تم تسريبه وتناولته الصحف.
بينما نفى مصدر مطلع في تصريحات لصحيفة محلية، أن يكون لأي عضو من المجلس دور في تلك التسريبات، لافتا إلى أن هناك قواعد ومواد يتم العمل بها عند إخلال عضو الشورى بشيء من واجبات عمله تتمثل في البداية بتوجيه اللوم كتابة ومن ثم حسم مكافأة شهر، وانتهاء بإسقاط العضوية، في حين تتولى التحقيق معه لجنة من ثلاثة أعضاء يختارهم رئيس المجلس، وتبلغ اللجنة العضو بالمخالفة المنسوبة إليه، وتسمع أقواله وتثبت دفاعه في محضر التحقيق، وترفع النتيجة التي تنتهي إليها للهيئة العامة للمجلس، والتي تشكل بدورها لجنة تضم ثلاثة من أعضائها، على أن لا يكون من بينهم رئيس المجلس أو نائبه أو مساعده، لمحاكمة العضو المنسوبة إليه المخالفة.
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط