ملحقية المملكة في أستراليا توضح المبتعثين حدود قوانين التحرش وعواقبها

ملحقية المملكة في أستراليا توضح المبتعثين حدود قوانين التحرش وعواقبها

تم – أستراليا: أكدت الملحقية الثقافية السعودية في أستراليا للطلاب المبتعثين، أن التحديق المطوَّل بالنظر للجنس الآخر؛ يندرج تحت التحرش الجنسي بحسب القانون الأسترالي.

وأوضحت الملحقية، عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، الاثنين، أن التعامل مع الجنس الآخر في أستراليا، رجلاً كان أو امرأة؛ قائم على الاحترام وحسن النية، فالابتسامة والضحك وحسن التعامل من الطرف الآخر؛ لا تعني بالضرورة رغبته في بناء علاقة عاطفية.

وأضافت، أن هناك نقاطاً عدة، يجب أن تؤخذ على نحو جاد؛ لتجنب الوقوع في قضية جنائية، منها: يمنع القانون الأسترالي أي شكل من أشكال التميز ضد المرأة، ويدخل في تعريف التحرش الجنسي: أي تصرف ذي إيحاء غير مرحَّب به من الطرف الآخر، ويشكل مضايقة أو إهانة له، مثل: اللمس، تحديق النظر، الدعوات المتكررة للخروج لموعد غرامي وإرسال صورة مخلة.

وبيّنت، في تحذيرها للطلبة، أن الاعتداء الجنسي؛ الاحتكاك والاتصال مع المتعدَى عليه من دون موافقته الصريحة، وينقسم إلى نوعين: ما يكون فيه جماع، وهو أشد أنواع الاعتداء الجنسي في العقوبة، والنوع الثاني: ما يكون من دون جماع، مثل لمس أعضاء الجسم أو التقبيل، أما إذا كان الطرف الثاني، في حالة سكر أو نوم أو فَقْد للوعي، وكان غير واع أو عالم بوقوع الاعتداء أو الجماع، فإن القانون الأسترالي يعتبره غير موافق على ذلك.

يذكر أن القانون الأسترالي، يعاقب على الاعتداء الجنسي، بعقوبة تصل إلى السجن مدى الحياة، وإذا كان الاتصال الجنسي مع قاصر (Minor) أقل من 17 عاما؛ فإنه يعتبر جريمة حتى لو كان ذلك بموافقة القاصر، وتصل العقوبة إلى السجن مدى الحياة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط