المملكة تستثمر في تقنية المعلومات بـ 37 مليار دولار لصد الهجمات الإلكترونية

المملكة تستثمر في تقنية المعلومات بـ 37 مليار دولار لصد الهجمات الإلكترونية

تم- متابعات: ثمّنت دراسة حديثة خطوات المملكة في مجال تقنية المعلومات، مؤكدة أن حفاظ السعودية على نهجها في التطوير والاستثمار في هذا المجال، سيضعها في مصاف أفضل دول العالم، وذلك استناداً إلى آخر الإحصاءات التي تشير إلى أن إنفاق المملكة على حماية المعلومات والبيانات من الاختراقات بنهاية العام 2015، بلغ 37 مليار دولار.

وقال المدير الإقليمي ونائب الرئيس الأول في المركز المتخصص لتقنية المعلومات في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا إي إم سي محمد أمين، إن البنية التحتية لأمن المعلومات وتقنيتها في منطقة الخليج متطورة، ومتقدمة بشكل كبير مقارنة بالأسواق الناشئة في العالم، منبهاً إلى خطورة الهجمات الإلكترونية، التي تعد أكثر ما تعاني منه دول الخليج، في ظل التربص الشديد من الخارج.

من جانبه، قال الخبير التقني ثامر بن دعجم، في تصريحات صحافية، إن حجم إنفاق المملكة على تقنية المعلومات بنهاية العام 2015، يعد أمراً طبيعياً بالنسبة لضخامة المعلومات لدى المؤسسات الحكومية والخاصة في السعودية، مقارنة بكبار دول العالم، موضحاً أن “دولتي الإمارات وقطر زادتا من قدرتهما التخزينية لتقنية المعلومات بنحو 60%”.

وتوقّع دعجم أن ترتفع أعداد مستخدمي الكمبيوتر ونشاطهم على الشبكة العنكبوتية، نتيجة لارتفاع أعداد أجهزة الكمبيوتر المتصلة بشبكة الإنترنت إلى 15 مليار جهاز نهاية عام 2015.

ووفرت تقنية المعلومات، وفقاً للدراسة، نحو أربعة مليارات دولار للحكومات والشركات المستخدمة للتقنيات الحديثة، على الرغم من حداثة عهد العالم العربي بأنظمة حماية المعلومات، بينما أسهم استخدام الحوسبة السحابية في توفير نحو 25 % من إجمالي المصروفات والتكاليف الباهظة للشركات،  و40% لدى المؤسسات والحكومات، خلال العام 2015.

جدير بالذكر أن عدد المشتركين العرب بشبكة الإنترنت بلغ نحو 38 مليون مشترك، وهو ما ساهم في نمو سوق البرمجيات في الشرق الأوسط، لتصل إلى 34%، بينما ارتفعت نسبة الإنفاق على تقنية المعلومات في العالم العربي إلى 47%.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط