76 اختصاصًيا نفسيًا في سجون المملكة منهم 5 نساء فقط

76 اختصاصًيا نفسيًا في سجون المملكة منهم 5 نساء فقط

تم – الدمام : أظهر تقرير أصدرته المديرية العامة للسجون السعودية، وجود 76 اختصاصيًا نفسيًا في سجون المملكة، منهم خمس اختصاصيات نفسيات فقط في سجون النساء، مشيرًا إلى أن عدد الاختصاصين الاجتماعيين في سجون المملكة بلغ 111 اختصاصيًا اجتماعيًا لسجون الذكور، فيما بلغ عدد الاختصاصيات الاجتماعيات للنساء 24 اختصاصية.

وبحسب تقرير الخدمات الاجتماعية والنفسية المقدمة للنزلاء في سجون المملكة للعامين الماضيين، فإن عدد الحالات التي تم إعداد استمارة استقبال لها بلغ 8840 حالة، فيما بلغ عدد الحالات التي أجريت لها بحوث ودراسات 9232 حالة، واستفاد 7608 سجناء من الخلوة الشرعية (البيت العائلي).

وأشار التقرير إلى أن منطقة الرياض استأثرت بالعدد الأكبر من الاختصاصين الاجتماعيين بواقع 18 اختصاصيًا، ثم عسير بـ13، فالشرقية بـ12، فيما تصدرت الأخيرة مناطق المملكة في عدد الاختصاصيين النفسيين في سجونها، بواقع 9.

وتتلخص مهمات الاختصاصين الاجتماعيين في استقبال النزلاء منذ دخولهم السجن وإجراء البحث الاجتماعي المبدئي للتعرف على حاله، ويسعى الاختصاصي إلى مساعدة السجين في تحقيق التكيف والاستقرار المأمول له، كما يقوم الاختصاصي بدرس مشكلات النزلاء من خلال المقابلات الفردية وتسجيل ما يتم بينه وبين السجين.

ويسعى الاختصاصي من خلال العمل مع نزلاء السجن إلى تأكيد استمرارية العلاقة بين السجين والأسرة من خلال إزالة المعوقات التي قد تقف حائلًا أمام تقوية تلك العلاقة وتنميتها، خصوصًا بعد صدور الحكم على السجين، كما يعمل الاختصاصي على مساعدة الأسرة من خلال المؤسسات الاجتماعية بهدف طمأنة السجين في أسرته خلال فترة العقوبة مثل الاستعانة بمساعدات الضمان الاجتماعي ولجان مساعدة أسر السجناء والجمعيات الخيرية، وخصوصًا اللجنة الوطنية لرعاية السجناء والمفرج عنهم وأسرهم “تراحم”.

ويعمل الاختصاصي على مساعدة السجين في مواجهة مشكلاته السلوكية، والعمل على تعديل أو تغيير بعض الأنماط السلوكية غير المرغوبة، مثل السلبية والعدوانية والتردد الواضح في السلوك، وغيرها من الأنماط السلوكية التي تعبر عن سوء تكيف السجين مع بيئة السجن، كما يقوم الاختصاصي ببعض الإجراءات المرتبطة بعمل السجين أو بأفراد أسرته إذا تطلب الأمر ذلك حرصًا على تحقيق الاستقرار النفسي والاجتماعي للسجين، مع استخدام أساليب العلاج الذاتي من الجانب الاجتماعي في الحالات التي تعاني من اضطرابات نفسية أو مشكلات اجتماعية. ويقوم الاختصاصي بمساعدة النزلاء في التكيف مع الحياة الجماعية الجديدة والاستفادة من البرامج والخدمات التي تتوفر لتلك الجماعات.

يذكر أنه يتم تصنيف أفراد أو نزلاء السجن في جماعات طبقاً للقواعد المنظمة لتصنيفات النزلاء بالسجن بحسب نوع الجريمة، والمرحلة العمرية، والمستوى التعليمي، وعدد السوابق، وغيرها من المتغيرات التي تحددها عملية التصنيف، وبحسب توافر المساحة الكافية من الأجنحة والعنابر المناسبة لذلك.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط