خطة طوارئ لمكافحة الجراد الآتي من اليمن والسودان

خطة طوارئ لمكافحة الجراد الآتي من اليمن والسودان
تم –  الرياض
وضعت وزارة الزراعة استراتيجية خاصة لمكافحة الجراد القادم من بعض الدول مثل اليمن والسودان، وتتضمن خطة طوارئ في حال انتشاره كإجراء احترازي، وذلك بالاستعانة بإمارات المناطق والمحافظات لتسهيل عمل هذه الفرق.
وأوضح مدير مركز مكافحة الجراد في جدة المهندس محمد الشمراني، في تصريحات صحافية، أن خطة مكافحة الجراد أو استراتيجية المكافحة تعتمد في المقام الأول على استراتيجية المكافحة الوقائية، من خلال أعمال المسح والتقييم البيئي لموسم التكاثر الشتوي وموسم التكاثر الربيعي، منوها بأن الهدف من أعمال المسح والتقييم إعطاء تصور وتحديد أهم المواقع الممكن إصابتها بالجراد الصحراوي، ومراقبة هذه المواقع خلال الموسم، والحد من تطور الإصابة وانتقالها من موقع لموقع آخر.
وأضاف أن الاستراتيجية الثانية هي خطة الطوارئ في حال الإصابة على نطاق واسع، وهذه الخطة موزعة على جميع المناطق ويتم الاستعانة بفروع الزراعة في المناطق في أعمال المكافحة، وإمارات المناطق والمحافظات لتسهيل عمل هذه الفرق، لافتا إلى أن وجود الجراد الصحراوي يعتمد على التنبؤات والتوقعات من خلال معطيات بيئية وظروف نشاط الجراد في الدول المجاورة، مثل اليمن والسودان، التي تتنقل منها الأسراب للمملكة.
وتابع أن الجراد الصحراوي يوجد في الموسم الشتوي، الذي يبدأ من شهر أكتوبر، حتى شهر فبراير من جازان جنوبا حتى أملج شمالا على المناطق الساحلية، إضافة إلى وجوده في موسم التكاثر الربيعي في مناطق المدينة المنورة، حائل، تبوك، الجوف والقصيم، ولا سيما أن الموسم الربيعي يكون في الفترة من مارس حتى يونيو في حال توافر ظروف بيئية مناسبة.
وأكدت وزارة الزراعة مطلع الأسبوع أنها أخذت الاحتياطيات الاحترازية حيال التحذير الذي أطلقته منظمة الفاو من أن غزارة الأمطار التي سقطت على كثير من الدول، كفيلة بإحداث فورة وتكاثر للجراد الصحراوي مثلما حدث في عامي 2003 و2005.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط